هل تشعر بأنّك تملك شخصية كئيبة؟ هل تحاول التخلّص من كآبتك وتحسين شخصيتك لتصبح أكثر سعادة؟ يتمتّع كل فرد بشخصية تميّزه عن غيره، فالبعض يتميزون بشخصية مرحة وسعيدة، فهم يبحثون عن السعادة في كلّ مكان، والبعض الآخر يمتلكون شخصية كئيبة وحزينة، وبصرف النظر عن نوع شخصيتك يبنغي عليك التكيّف مع ظروفك والتعامل معها بصورة سليمة، وأن تحاول أن تحقق التوازن في حياتك بدلاً من التركيز على الممارسات التي تعزز من السلبية والكآبة، وذلك حتى لا تتحوّل كآبتك إلى حالة مرضية،[١] وفيما يلي بعض الطرق التي تساعدك على التخلّص من شخصيتك الكئيبة وتحسين حالتك المزاجية.


كيف أتخلّص من شخصيّتي الكئيبة

فيما يلي بعض الطرق التي تساعدك على التخلّص من الشخصية الكئيبة وتحسين مزاجك:


فكّر بإيجابية

ركّز على التفكير الإيجابي وتجنّب الأفكار السلبية التي تراودك، حتى لا تزداد كآبتك، اجعل نظرتك مشرقة للحياة ولما حولك، فالأوقات الصعبة ستمضي، وسيبقى أثرك وبصمتك التي تركتها، كما أنّ رؤية المواقف من منظور مرح وسلس سيساعدك على التعامل معها بصورة أفضل وجعل الأمور أسهل عليك، ففي الحقيقة الأمور أبسط وأقل تعقيداً مما تبدو عليه.[٢]


انضم إلى مراكز تعليمية

يوجد العديد من النوادي والمراكز المخصصة التي تقدم بعض الأنشطة، كنادي الكتاب، أو فصول اليوجا، أو مراكز تعلم الفنون اليدوية، وغيرها، ويمكنك الانضمام إلى إحدى تلك النوادي والمراكز والذهاب إليها مرة على الأقل في الأسبوع، إذ إنّ الأشخاص الذين يقضون أوقاتهم مع مجموعاتٍ كتلك المجموعات يصبحون أكثر بهجة ويمكن أن يتحسّن مزاجهم الكئيب في فترة قصيرة.[٣]


مارس التمارين الرياضية

تساعد التمارين الرياضية على إطلاق العديد من المواد الكيميائية وأهمها هرمون الإندروفين والذي يساعد على تحسين الحالة المزاجية للشخص الكئيب، ومحاربة أعراض الكآبة، ووفقاً للعديد من الدراسات فإنّ الانتظام بممارسة التمارين الرياضية لفترة لا تقل عن 10 أسابيع سيساعدك على الوصول لمرحلة الهدوء النفسي، ويزيد من نشاطك وإيجابيتك ونظرتك للحياة، ومن جهةٍ أخرى فإنّ التزامك بالتمارين الرياضية سيجعلك تركّز على شيء آخر ويُلهيك عن التفكير بكآبتك، لذا احرص على الانتظام بالتمارين الرياضية مهما كانت بسيطة، كالمشي، أو الجري، أو السباحة وغيرها من التمارين التي تفضلها.[٤]


تواصل مع الآخرين

احرص على التواصل مع أفراد عائلتك وأصدقائك من تشعر بالارتياح معهم، وحاول تكوين علاقات اجتماعية بدلاً من الانسحاب منها، فالعزلة والانسحاب من العلاقات الاجتماعية ستزيد من كآبتك وتزيد الوضع سوءاً بدلاً من الحدّ منها، وفي المقابل فإنّ التواصل مع من تحب سيُشعرك بتحسُّن ويزيد من إيجابيتك، وخصوصاً عندما يبادلونك المحبة، ويقدّمون الدعم لك.[٤]


مارس الامتنان

تقبّل حياتك وارضَ عنها أكثر، وحاول أن تحسن من نفسك دوماً، وكُن ممتناً لحياتك ولجميع ما تملكه مهما كان بسيطاً، فيمكن أن يكون الامتنان من أهم مصادر الرضا التي تساعدك على التخلّص من الكآبة، لذا حاول التفكير بجميع ما تملكه وما لديك من نِعم، بدلاً من التفكير بما ينقصك، حتى تشعر براحة وهدوء أكبر، والذي بدوره يقلّل من أسباب كآبتك.[٥]

اخرج من المنزل ومارس العديد من الأنشطة

اخرج إلى الهواء الطلق، ومارس أنشطتك التي تحبها، بدلاً من البقاء داخل المنزل وقضاء كامل وقتك على الأجهزة الإلكترونية تتصفح وسائل التواصل الاجتماعيّ، خصوصاً إذا كنت تعمل من المنزل أو في مكتب مغلق، فيمكنك مثلاً التخطيط للخروج والتنزّه مع أحد أصدقائك، أو تناول الطعام معه في مكان مفضّل لديكما، أو التخطيط لرحلة مع من تحب وتشعر بالراحة معه، إذ إنّ جميع تلك الأنشطة وغيرها تساعدك في الشعور بالتحسّن وترفع معنوياتك.[٥]


احصل على فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د بالتعرّض لأشعة الشمس في الصباح الباكر، إذ إنّ الحصول عليه يحسن من حالتك المزاجية، ويجعلك أقل عرضة للإصابة بأعراض الكآبة، ويُحسّن من نظرتك نحو الحياة.[٣]


تناول أوميغا 3

يمكن اعتبار أوميغا 3 بأنّه غذاء الدماغ، نظراً لأهميته في تحسين عمله ووظائفه، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى دوره الرئيسي في تحسين الحالة المزاجية، فهو يحتوي على أحماض دهنية قادرة على توفير العديد من المواد الكيميائية التي لا تفرَز بشكلٍ كافٍ في دماغ الشخص الكئيب، ويمكن الحصول عليه بعد استشارة الطبيب، أو من خلال تناول بعض أنواع السمك كالسلمون أو التونة المعلبة.[٦]


نصائح أخرى تساعدك على التخلّص من الشخصية الكئيبة

فيما يلي بعض النصائح الأخرى التي ستساعدك على التخلّص من الشخصية الكئيبة:[٧]

  • نمّي قدراتك في التعامل مع المشكلات التي تحيط بك، وواجه التحدّيات بثقة أكبر، واحترم نفسك ولا تقلّل من شأنك، فأنت تملك الكثير.
  • تنفّس بعمق، واجعل هذا التمرين أمراً أساسياً تفعله كلّما شعرت بالتوتر والكآبة.[٥]
  • اسمح لنفسك بأن تحلم أحلام اليقظة، ودع عقلك يحلم بما يشاء دون أيّ قيود.[٥]
  • اهتم بتوفير إضاءة جيدة لمنزلك ومكان عملك، واجعلهما مكانين مشرقين واستفد من أشعة الشمس لتوفير الإضاءة الطبيعية، واحرص على إطفاء جميع الأجهزة الإلكترونية قبل موعد النوم بساعة تقريباً حتى تستطيع النوم بعمق.[٣]


المراجع

  1. Klare Heston (16/4/2020), "How to Be Gloomy", www.wikihow.com, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  2. Bethany Cadman (22/10/2017), "Tips to control crying", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mumbai Mirror (10/1/2015), "10 smart ways to overcome gloom in life", timesofindia.indiatimes.com, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Trudi Griffin (24/11/2020), "How to Overcome Sadness", www.wikihow.com, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Madison Sonnier, "30 Ways to Improve Your Mood When You’re Feeling Down", tinybuddha.com, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  6. Richard Laliberte (1/3/2017), "9 Very Best Ways To Banish A Gloomy Mood", www.prevention.com, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  7. Michael Kerr (27/2/2018), "Melancholic Depression: Symptoms, Treatment, Tests, and More", www.healthline.com, Retrieved 11/3/2021. Edited.