هل تساءلتَ يومًا عن السبب الذي يجعل بعض الأشخاص سعداء أكثر من غيرهم، ترى ما هو السر؟ وما هي الخلطة السحرية للسعادة؟ بالتأكيد لدينا جميعًا أحلام وأهداف نسعى إلى تحقيقها، مثل الحصول على وظيفة أو شراء سيارة، وقد نظن أن تحقيقها هو السعادة، لكن لماذا نشعر دائمًا بأن السعادة مؤقتة، وأن في داخلنا رغبة بالبحث عن سعادة دائمة؟ ورغبة في معرفة إجابة سؤال "كيف أعيش سعيدًا"؟

هذا المقال سيزودك ببعض الممارسات اليومية والأسبوعية والشهرية، إضافة إلى بعض النصائح التي تساعدك على أن تصبح أكثر سعادةً.[١]


ممارسات يومية تجعلك أكثر سعادة

إليك بعض الممارسات اليومية التي ستجعلك أكثر سعادة:

  • اقض وقتًا مع نفسك: إن تخصيص وقت لتكون وحيدًا مع نفسك سواء أكان ذلك لتناول وجبة طعام أو للمشي والتأمل سيساعدك على التواصل مع أفكارك وزيادة حالة اليقظة لديك، ويزيل التوتر ويساعدك على الاسترخاء والإبداع.[٢]
  • احرص على التواصل الاجتماعي: إن التواصل مع أشخاص آخرين يدعمونك بشكل إيجابي، أو يشاركونك الأشياء التي تحبها، يجعلك تشعر بأنك جزء من مجموعة كبيرة.[٢]
  • ركّز على الإيجابيات: عندما تركز على الإيجابيات، فإن عقلك سيتدرّب على التقاط الإيجابية في كل ما يدور حولك.[٢]
  • اُشعر بالامتنان، وعامل نفسك بلطف: تأمل النعم التي حولك وقدّرها وكن ممتنًا لكل ما يحدث معك، وتذكر بأن السعادة قرار سيساعدك على تغيير شعورك عندما تشعر بشعور سلبي كالحزن أو القلق حيث يمكنك استبداله بفكرة إيجابية، ولا تنس أن تعامل نفسك بلطف ورحمة.[٢]
  • اعمل بجد: عندما تبذل جهدك في العمل الذي تقوم به خلال النهار، فإنك ستشعر بلذة الإنجاز وبسعادة في نهاية اليوم.[٣]
  • نم جيدًا، واستقيظ مبكرًا: من المهم الحصول على قسط كاف من النوم ليلًا بمعدل 8 ساعات يوميًا، والاستيقاظ مبكرًا بحيوية ونشاط.[٣]
  • اقرأ كل يوم: حاول أن تجعل القراءة من عاداتك اليومية، فالقراءة غذاء للعقل، وتساعدك على فهم الحياة، وتوسع أفقك للتعامل مع تعقيداتها.[٣]


ممارسات أسبوعية تجعلك أكثر سعادة

إليك بعض الممارسات الأسبوعية التي ستجعلك أكثر سعادة:[٤]

  • التخطيط للأسبوع: يمكنك تخصيص 20 دقيقة كل أسبوع للتخطيط له، وسيؤثر ذلك إيجابيًا على أدائك.
  • مقابلة الأصدقاء: خصص وقتًا أسبوعيًا للالتقاء بأصدقائك والتحدث معهم.
  • مشاركة خبراتك وتجاربك: كل شخص لديه خبرة أو تجربة يمكنه أن يشاركها مع الآخرين في مجال من المجالات، وعليه فاحرص على أن تشارك خبرتك أسبوعيًا من خلال كتابة مقال أسبوعي، أو توجيه شخص ما وإرشاده، أو المشاركة في حلقات نقاشية، إذ إنّ ذلك يعدّ من أفضل الطرق لإشعارك بالسعادة.
  • القيام بعمل خيري أو تطوعيّ: مثل التخطيط لزيارة الأشخاص المسنين فذلك يجعلهم سعداء، فهم غالبًا ما يشعرون بالوحدة ويحبون قضاء أوقات مع الآخرين، وعليه فإن زيارتهم ستنعكس إيجابيًا عليهم وعلى نفسيتكَ أيضًا وستشعران بالسعادة، هذا ويشار إلى أنّ المشاركة في أي نشاط تطوعي كل أسبوع، سيحسن من نظرتك للعالم، كما سيجعلك قادرًا على التعاطف أكثر.


ممارسات شهرية تجعلك أكثر سعادة

إليك بعض الممارسات الشهرية التي ستجعلك أكثر سعادة:

  • أَنفِق مالك بحكمة: من المهم توزيع المال بحيث تخصّص جزءاً منه على التجارب كالسفر، أو تجربة أطعمة جديدة، أو الذهاب إلى حفلات موسيقية.[٥]
  • فاجئ نفسك: ويُقصد بذلك أن تبحث عن تحديات جديدة في حياتك لكسر الملل والخروج من منطقة الراحة، كي تشعر بالتحفيز والمتعة، ضع أهدافًا محدّدة واسعَ إلى تحقيقها.[٥]
  • قم ببعض التغييرات: التغيير لا يعني فقط السفر أو الخروج من البيت، يمكنكَ فعل بعض التغييرات البسيطة كي تعطي عينيك منظرًا جديدًا لتنظر إليه، مثل تغيير ألوان الوسائد، أو شراء لحاف بلون جديد، أو تغيير أماكن الأثاث.[٦]
  • ازرع نباتات: اختر نباتات تحبها وازرعها أمام الباب أو على الشرفة، إذ إنّ زراعة النباتات يسهم في تحسين المزاج وتقليل التوتر، وزيادة التركيز.[٦]


نصائح تجعلك أكثر سعادة

إضافة إلى ما سبق إليك بعض النصائح التي ستجعلك أكثر سعادة:

  • اتبع نظام حياة صحي: ولا يعني ذلك تجنب العادات الغذائية السيئة فحسب، وإنما الحصول على القدر الكافي من العناصر الغذائية كالفيتامينات والبروتينات وشرب كميات كافية من الماء إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.[٧]
  • حدّد غايتك وهدفك في الحياة: لكي تكون سعيدًا يجب أن تعرف بالضبط ما غاية وجودك وهدفك في الحياة، ويدخل في ذلك تحديد الأمور التي تقدّرها وستعطيها وقتك واهتمامك كالإيمان والعبادة، والعائلة، والعمل، والأصدقاء، والصحة، حتى يكون لحياتك معنى وقيمة.[٧]
  • عِش اللحظة: ويُقصد بذلك أن تعيش السعادة والفرح ولا تؤجل اللحظات، فتقول سأفرح عندما أنتهي من العمل مثلًا، أو عندما أكون أقل انشغالًا، وإنما ركز على اللحظة التي تعيش فيها بعيدًا عن استرجاع الماضي أو القلق من المستقبل.[٨]
  • افهم مشاعرك وعواطفك: اقضِ وقتًا لتفكر في حقيقة مشاعرك هل أنت سعيد أم حزين، وما سبب ذلك، إذ إنّ التواصل مع ذاتك بهذه الطريقة سيجعلك أكثر تحكمًا في مشاعرك وعواطفك وبالتالي أكثر سعادة.[٩]
  • احتفل بنفسك، وقدّر إنجازاتك: لا تنتظر المناسبات الكبيرة حتى تحتفل، يمكنك تقدير إنجازاتك حتى تلك الإنجازات الصغيرة والاحتفال بها، وتهنئة نفسك عليها، مع العلم بأنّ هذه الطريقة تعدّ من أقوى الطرق للشعور بالسعادة المتجدّدة.[٩]
  • تحمل مسؤولية أفعالك: ابتعد عن إلقاء اللوم على الآخرين وتحمل مسؤولية كل ما تفعله سواءً في حال التعرض الفشل أو في حال النجاح.[٩]
  • سامح الآخرين: إن حمل الضغينة داخل النفس يؤثر سلبيًا على الصحة النفسية والعقلية، لذلك سامح الآخرين كي تبعد نفسك عن مشاعر الاستياء والمرارة.[١٠]
  • تذكّر بأن المال لا يعني السعادة الدائمة: على الرغم من ربط الكثيرين بين المال والسعادة، إلا أن المال لا يجلب السعادة الدائمة وإنما قد يساعد في جلب السعادة لوقت معين.[١١]


المراجع

  1. R.L. Adams (6/12/2017), "The 11 Daily Habits of Supremely Happy People", www.huffpost.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Tamara Lechner (14/7/2016), "6 Daily Habits of Happy People", chopra.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت David K. William, "15 Daily Habits That Will Make You Happy And Successful", www.lifehack.org, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  4. " How to Be Happy: 25 Habits to Help You Live a Happier Life", www.healthline.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب Deep Patel (2/7/2018), "20 Secrets to Living a Happier Life", www.entrepreneur.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب MARIKA LILLY , "31 WAYS TO BE MORE POSITIVE EVERY DAY OF THE MONTH", blog.wholesomeculture.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب Trudi Griffin (21/10/2020), "How to Live A Happy Life", www.wikihow.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  8. Mayo Clinic Staff, "Stress management", www.mayoclinic.org, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت Zack Friedman (13/8/2019), "How To Be Happy: 20 Ways To Be Happier Today", www.forbes.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  10. "Choosing To Be Happy", www.webmd.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  11. "Choosing To Be Happy", www.webmd.com, Retrieved 27/12/2020. Edited.