هل تشعر بالإحباط؟ أو تشعر بأنّ صديقك المقرَّب مصاب بالإحباط وترغب في مساعدته لكنّك لست متأكّداً من أنّه محبط؟ هل تبحث عن علامات واضحة تشير إلى أنّ الشخص محبط؟ نمر أحياناً بأوقات نشعر بها بأنّنا محبطين، بسبب مرورنا بمواقف أو حوادث وعقبات سيئة في الحياة؛ كعدم القدرة على تنفيذ مشروعٍ ما، أو عدم القدرة على تحديد نقطة البداية للبدء بقرار معين، أو عدم القدرة على إنجاز أمر مطلوب منّا على أكمل وجه، وعليه فالتعرف إلى علامات الإحباط سيساعدك حتماً على معرفة أنك محبط أم لا أو أنّ أي شخص يعنيك محبط ويمر بوقت صعب، فتتنبه لتقديم يد المساعدة له،[١][٢] وسيتم عرض أبرز العلامات الدالة على الإحباط وبعض الحلول العملية للتخلص منه ضمن المقال.


كيف أعرف أنّ الشخص محبط؟

يوجد العديد من العلامات التي تدلّ على أنّ الشخص يشعر بالإحباط، وفيما يلي عرض لأبرز تلك العلامات:[٣]

  • اللامبالاة: يتميز الشخص المحبط بعدم مبالاته، إذ من الممكن أن يتخلى عن تحقيق أهدافه بسهولة أو يتخلّى عن عمله أو ترك وظيفته دون أن يكترث،[٤] وتعدّ اللامبالاة من أبرز العلامات للشخص المحبط، حيث يُظهر عدم رغبته في إنجاز الأعمال المطلوبة منه، كما أنّه ينجز أعماله المعتادة بدافعية أقل من السابق.[٥]
  • فقدان الثقة: يفقد الشخص المحبط ثقته بنفسه وبقدرته على تحقيق أهدافه، فعند التخطيط لأيّ هدف مهما كان بسيطاً قد لا يثق بقدرته على تحقيقه، ويمكن اعتبار أنّ فقدان الثقة نتيجة ثانوية تحدث بسبب عدم إتمام مهماته المطلوبة منه على أكمل وجه.[٤]
  • تجنُّب التفاعل مع الناس: عادةً يتجنّب الشخص المحبط التواصل مع الآخرين أو مقابلتهم، ويفضّل البقاء منفرداً والتفكير المستمر بالمواقف السيئة التي مرّ بها، ممّا يزيد لديه المشاعر السلبية كالحزن أو الغضب.
  • الاستسلام بسرعة: عادةً ما يستسلم الشخص المحبط بصورة أسرع من غيره، وخصوصاً إذا كان الهدف المراد الوصول إليه صعباً أو يحتاج إل بذل جهد كبير،[٤] كما لا يتحمل الشخص المحبَط مسؤولية أخطائه ويحاول إلقاء اللّوم على الآخرين، ممّا يجعل الأشخاص يتجنّبونه وهذا يزيد الوضع سوءاً.[٣][٥]
  • النزعة العدوانية: تعدّ العدوانية إحدى العلامات التي قد تظهر على الشخص المحبط، فمثلاً قد يتصرف بعدوانية اتجاه أي شخص يظن أنه قد أخطأ في حقه، كما قد يتصرّف مع أي شخص قريب منه بأسلوبٍ سيئ، ومختلف عن السابق.[٥]
  • الرغبة في البكاء: قد يتعرض الشخص المحبط لنوبات من البكاء دون سببٍ واضح، إذ غالباً ما يجد الشخص المحبط نفسه يبكي من تلقاء نفسه، دون أن يستطيع تحديد سبب معين لذلك.
  • قلّة النوم أو عدمه: تعدّ قلّة النوم أو عدمه إحدى أبرز العلامات المرتبطة بالإحباط، إذ إن الشخص المحبَط يعاني من زيادة مستويات التوتر لديه، الأمر الذي يؤثر على طبيعة نومه ويحول بينه وبين الحصول على نوم عميق.


حلول عملية للتخلّص من الإحباط

وبعد التعرف إلى أهم علامات الإحباط، فيما يلي بعض الحلول العملية التي تساعدك على التخلّص منه:[٦]

  • حدّد المشاكل المسببة للإحباط، فعادةً ما يحدث الإحباط بسبب تراكم المشاكل، وفي هذا احرص على تحديد تلك المشاكل، وحاول حلّ كلِّ مشكلة على حدة، وابدأ بحل المشكلة التي تسبب لك أكبر قدر من الإحباط وبعدها انتقل لحلّ المشاكل الأخرى.
  • اقضِ على السلبية في حياتك، وأزل المصادر التي تزيد من سلبيتك وتحدّ من قدرتك على تحقيق أهدافك، وعليه فاحرص على تجنّب الأصدقاء السلبيين، وأيّ علاقة تزيد من إحباطك، وأزل أيّ مصدر يُشتّتك عن عملك أو عن تحقيق أهدافك، أو حتى يمنعك من الراحة والاسترخاء ليلاً.
  • ابحث عن نماذج يحتذى بها، فذلك يساعدك على تجاوز الإحباط، فيمكنك اختيار شخصية مُلهمة أو أكثر للاقتداء بهم، واتّباع نهجهم في التعامل مع المشاكل التي تسبب الإحباط.
  • تحدّث مع صديق مقرّب وتثق به حول مشاعر الإحباط التي تمر بها، فذلك يساعدك على تحديد مشاعرك بوضوح والتعامل معها بصورة أفضل.[٧]
  • حدّد الأشياء التي لا يمكنك التحكّم بها أو فعل أيّ شيء حيالها، فبعض الأشياء التي تسبب الإحباط لك لا تستطيع تغييرها مهما حاولت؛ لذا عليك تحديد تلك الأشياء وتذكير نفسك بأنّ هذه الأشياء خارجة عن إرادتك وعليك إيجاد طرق تساعدك على التكيّف معها بدلاً من السماح لها بأن تحبطك.[٧]
  • قدّر النعم التي تمتلكها وكن ممتناً لها، فعندما تشعر بالإحباط ما عليك سوى قضاء بضع دقائق للتفكير بالنعم التي تحيط بك وسترى وجود الكثير منها حولك ممّا يُشعرك بالراحة.[٨]
  • ركّز على الحاضر والأمور التي يمكنك فعلها الآن لمواجهة الإحباط، وابدأ بالخطوة الأولى لتحسين الوضع، واستمر بالمحاولة لتحقيق أهدافك ولا تستلم أبداً.[٨]


المراجع

  1. Nehafatima (12/10/2020), "PHYSICAL SIGNS OF FRUSTRATION", medium.com, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  2. "SIGNS OF FRUSTRATION", flowpsychology.com, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Kashika Pathak (20/5/2018), "Symptoms Of Frustration", beebulletin.com, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Frustration", www.psychologistanywhereanytime.com, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "10 Symptoms or Characteristics of Frustration", bconsi.blogspot.com, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  6. Nicolette Tura (20/1/2021), "How to Master Frustration", www.wikihow.com, Retrieved 4/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Overcoming Frustration and Anger", www.uofmhealth.org, Retrieved 4/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Henrik Edberg (25/8/2020), "How to Overcome Frustration: 3 Simple but Effective Steps ", www.positivityblog.com, Retrieved 4/4/2021. Edited.