هل سبق لك وأن نظرت إلى طلابك أثناء الشرح ورأيتهم يتثاءبون، أو كان الملل واضحاً عليهم؟ هل تبحث عن طرق مناسبة وممتعة لشرح الدروس؟ يحاول المعلمون عادةً جذب انتباه طلابهم للدرس باستمرار لضمان فهمهم له، إلّا أنّ العديد منهم قد يواجهون مجموعة من الطلاب غير المهتمين أبداً للموضوع أو للدراسة بوجهٍ عام، ممّا يجعلهم يشعرون بالملل خلال الحصة ويعيق انتباههم، وهذا بدوره يحدّ من مدى فهمهم للموضوع وعدم استيعابهم للمعلومات المقدّمة لهم، لِذا من المهم البحث عن طرقٍ ممتعة لشرح الدروس لضمان الاستفادة منها،[١]، حيث إنّ اتّباع المعلم للطرق التقليدية في الشرح بحيث يقف أمام الفصل ويلقي محاضرة للطلاب، وهم يقومون بتدوين الملاحظات أصبح أمرًا مملًا، وعليه فسيتم عرض بعض الطرق التي ستفيدك في جعل الشرح أكثر متعةً ضمن المقال.


استخدام التكنولوجيا في الفصل الدراسي

نحن نعيش في عصر التكنولوجيا، فقد أصبحت التكنولوجيا تشكّل جزءاً مهماً من حياة الطلاب، لِذا فإنّ دمج التطبيقات التكنولوجية في شرح الدرس سيجذب الطلاب، ويجعل الشرح أكثر متعةً بالنسبة لهم،[١] فمثلاً يمكنك استخدام اللوح الذكي (Smartboard) للشرح وإتاحة الفرصة للطلاب للتفاعل معه، بدلاً من الاعتماد على الشرح التقليدي، كما يمكنك شرح الدرس اعتماداً على الفيديوهات التعليمية المناسبة لموضوع الدرس، استخدم التكنولوجيا وسترى أنّ الطلاب سيتفاعلون معك ويستمتعون أكثر.[٢]


استخدام طرق تفاعلية

من الطرق التي تزيد انتباه الطلاب للشرح وتجعل الشرح أكثر متعةً هو جعل الفصل تفاعلياً، أي جعل الطلاب أنفسهم يشاركون في الوصول للمعلومات واكتشافها، ومن أهم الطرق التي تضمن مشاركة الطلاب في الشرح هي طريقة التعلم التعاوني، بحيث يتم تقسيم الطلاب إلى عدّة مجموعات، بحيث تشكّل كل مجموعة فريق واحد يتعاونون لأداء مُهمة تعليمية، ويكون لكل طالب دور محدد ضمن مجموعته وعليه الالتزام به وإنجازه، وبذلك يضمن المعلم اشتراك كل طالب في الشرح ممّا يُشعره بأهميته ويزيد من اهتمامه بالمحتوى التعليميّ ويزيد من متعة التعلّم.[٢]


استخدام موارد متعددة

لتجنّب الملل الذي قد يحصل أثناء الشرح والناتج عن الاستماع فقد لصوت المعلم، احرص على تنويع مصادر الشرح، فيمكنك مثلاً عرض الدرس على شرائح، أو قراءة قصة تتعلّق بموضوع الدرس أو إحضار شخص متخصص للتحدّث عن الدرس، او استخدام الرسومات والصور لإيصال المعلومات للطلاب، وغيرها من المصادر.[٣]


التنويع في بيئة التدريس

قد يشعر الطلاب بالملل من جلوسهم الطويل في الفصل الدراسي، لذا يمكنك إضافة المتعة للشرح من خلال اصطحابهم إلى بيئة أخرى بعيداً عن الفصل الدراسي، إذ يمكنك مثلاً اصطحابهم لأخذ الدرس في حديقة المدرسة، أو المكتبة، أو المختبر - اعتماداً على الموضوع - كما يمكنك اصطحابهم إلى المتاحف أو موقع آخر خارج المدرسة والتعلّم مباشرة منه، فذلك يزيد كثيراً من المتعة، كما ويحافظ على جذب انتباههم ويقظتهم.[٣]


تحويل الدرس إلى قصة

إنّ تحويل الدرس إلى قصة وسردها على الطلاب يزيد من متعتهم ويجذبهم إلى الدرس ويزيد من فهمهم، لأنّ هذه الطريقة تحفّز جانبيّ الدماغ المسؤولين عن كلّ من المنطق والعاطفة معاً، ممّا يجعل الطلاب أكثر قدرةً على التفاعل مع معلومات القصة وأكثر قدرة على تذكرها،[٤] فمثلاً يمكنك شرح درس أجزاء الجهاز الهضمي على شكل قصة، (كان أحمد يلعب في الحديقة وبعدها شعر بالعطش وشرب الماء، وإذ بقطرة الماء تروي تفاصيل رحلتها ابتداءً من دخولها بالفم إلى المريء........ وهكذا يتم ذكر كامل الأجزاء والعمليات التي تتعرّض لها قطرة الماء داخل كل جزء).[٣]


إنشاء وتجهيز الألعاب

إنّ ممارسة الألعاب ممتعة بحدّ ذاتها، لذا يمكن للمعلم أن يستفيد منها لإضافة المتعة على الشرح، ويمكن استخدامها في عدّة مواضيع، فيمكن للمعلم مثلاً تقسيم الطلاب إلى فريقين، وإجراء تنافس بينهما حول امتلاكهم للمعلومات ذات العلاقة بالدرس، ويفوز الفريق الذي يستطيع الإجابة عن أكبر عدد من الأسئلة،[٥] أو مثلاً إنشاء بطاقات تعليمية ووضع سؤال على إحدى الجهات والإجابة على الجهة الأخرى، والطلب من كل طالب سحب بطاقة والإجابة عن السؤال الذي تحتويه، والفريق الذي يجيب عن أكبر قدر من الأسئلة يكون هو الفائز.


7 نصائح لجعل الحصة أكثر متعةً

فيما يلي بعض النصائح التي تفيدك في جعل الشرح أكثر متعة:[١][٦]

  • ركّز على المناقشات الصفية أكثر من التدريس التقليدي الذي يركّز على خلال سرد المعلومات.
  • أظهر شغفك واهتمامك بالموضوع الذي تريد شرحه أمام الطلاب.
  • استمع لمداخلات الطلاب المُضحكة، واسمح للطلاب بالضحك عندما يكون ذلك مناسباً.
  • ابدأ الحصة بسؤال غريب أو لغز لا يمكن حلّه إلّا إذا انتبه الطلاب إلى الحصة، وبنفس الوقت يكون السؤال حافزاً لإثارة فضول الطلاب، بحيث يرغبون في إيجاد حلّه.
  • شارك الطلاب في أداء الأنشطة والمشاريع المطلوبة منهم، فذلك يزيدهم متعةً وحماساً للمشاركة في النشاط.
  • بدّل الأدوار بينك وبين الطلاب، مثلاً اسمح لهم بشرح الدرس أو تصحيح الأخطاء لبعضهم، وخذ دور الطالب واسمح لطلابك بالتقييم عند أداء نشاط معين مثلاً.[١][٦]
  • اربط موضوع الدرس مع حياة الطلاب، واجعلهم يشعرون بأهميته، فذلك يجذبهم إلى تعلّمه ويزيد من المتعة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Kelly Robinson (31/10/2017), "TOP 10 TEACHING STRATEGIES TO KEEP CLASS INTERESTING", www.americanboard.org, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Janelle Cox (9/9/2019), "5 Teaching Strategies to Keep Class Interesting ", www.teachhub.com, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Luisa Brenton (18/4/2016), "Top 10 Ways to Increase Your Students’ Interest in a Subject ", www.emergingedtech.com, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  4. Jenny Fulton (11/7/2019), "10 teaching strategies to keep students engaged in the classroom", www.classcraft.com, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  5. Janelle Cox (16/8/2019), "10 Ways to Keep Your Class Interesting", www.thoughtco.com, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Saga Briggs (10/10/2015), "Refuse to Be a Boring Teacher: 15 Ways to Have More Fun", www.opencolleges.edu.au, Retrieved 23/2/2021. Edited.