أصبح تعلمِ اللغة الإنجليزيّة في الوقت الحالي أمراً شائعاً، إذ تُصنف باعتبارها إحدى أكثر اللغات انتشارًا واستخداماً على مستوى العالم، هذا بالإضافة إلى كونها اللغة الرسميّة للعديد من المنظمات الدوليّة، ويُشكل تعلمُها للكثيرين طريقًا للحصول على فرص وظيفية أكثر، إذ أصحبت شرطًا أساسيًّا للقبول في العديد من الوظائف، كما وتُعد أيضًا اللّغة الأساسيّة في أغلب مجالات الدراسات الجامعيّة كالطب، والهندسة، والعلوم وغيرها من المجالات التعليميّة، وعليه فمهما كانت الأسباب التي تدفعك لتعلم اللغة الإنجليزيّة، سيزودك هذا المقال ببعض الطرق العملية الفعّالة التي تساعدك بذلك.


تطوير مهارة القراءة

تُعد القراءة من المهارات الأساسيّة التي يجب على كل دارس للغة أنْ يُتقنَها، إذْ يركز معظمُ الأشخاصِ الذين يريدون التمكنَ من اللغة الإنجليزيّة على دراسة القواعد وحفظ الكلمات ولا يدركون أنَّ القراءةَ هي المدخلُ الرئيسي لتعزيز الحصيلة اللغوية، وفي الآتي بعض النصائح التي يجب أخذَها بعين الاعتبار عند تعلم هذه المهارة:

  • اقرأ كل ما ما يقع عليه نظرك إذا كان في اللغة الإنجليزية، كالقصص، والروايات، والمجلات، والصحف، ووصفات الأكل، ومنشورات مواقع التواصل الاجتماعي، واحرص على أنْ تفهمَ وتستوعبَ ما تقرأ، وليس مُجرد مرور عليه، وركز على الكلمات والعبارات التي لا تفهم معناها وابحث عن معناها، وبالتالي ستزداد حصيلة المفردات لديك، وخلال قراءتك أيضًا ستمر ببعض المفردات التي تعرفها مُسبقًا لكن قد تُستخدم بسياقٍ مختلف وبذلك تترسخ هذه الكلمات في ذهنك.[١]
  • قم بتدوين الكلمات والعبارات الجديدة التي تعلّمتها على دفتر خاص من خلال كتابتها ضمن جمل وسياق مفيد، ويمكنك تسجيل صوتك على الهاتف وأنت تقرأ الجمل التي أنشأتها وسماع التسجيل فيما بعد وأنت تمارس أنشطتك المختلفة، وأنت تمشي أو وأنت ذاهب إلى مدرستك أو كليتك، حتماً ذلك سيساعدك.[١]
  • تعلمْ النطق الصحيح للحروف من خلال سماع لفظ الكلمات الجديدة بالاستعانة بالقواميس الناطقة؛ لأنَّ ثمة العديد من الكلمات التي تحتوي على حروف تُكتب ولا تُنطق، تأكّد من تكرار الكلمة أكثر من مرة بعد سماعها كي تتدرب على النطق الصحيح وتحفظه.[٢]
  • اقرأ بصوت مسموعٍ، فهذه الطريقة تساهم في زيادة الفهم والتركيز، وتعمل على تحسين مهارة القراءة والنطق أيضًا.[٣]
  • ابحث عمّا يثير اهتمامك في القراءة، فالقراءة في حدّ ذاتها متعة، وابتعد عن المواضيع التي تجدها مملة وتسبب لك الضجر لأنَّك ستفقد الحافز على المثابرة بالقراءة.[٣]


تطوير مهارة الاستماع

إنَّ اللغة في الأساس هي وسيلة تواصل صوتيّة قبل أنْ تكونَ كتابيّة، إلا أنَّ كثيرًا من المناهج التقليديّة لا تركز على هذه المهارة الأساسيّة، لكن لحسن الحظ أصبح من السهل علينا تعلم أيّ أمرٍ نريده بفضل التطور التكنولوجي والإنترنت والتطبيقات المختلفة، وأصبح التعلم الذاتيّ متاحًا بشتى الطرق والوسائل، ويمكنك تطوير مهارة الاستماع من خلال:[٣]

  • خصص وقتاً للاستماع إلى مواد مسموعة، مثل الأخبار أو الأغاني الإنجليزية، ولا تدعْ اللغة تنساب أمامك دون بذل جهد لفهم ما يُقال، بإمكانك في البداية تقليل سرعة الكلام خاصة إن كنت تستمع من خلال اليوتيوب، وليس بالضرورة فهم كل كلمة، ففي حال كنت جاداً وتحسن مستواك ستتمكن مع الوقت من فهم الموضوع بشكل عام دون الحاجة إلى معرفة معاني كل الكلمات والعبارات، ويُنصح أنْ تقومَ بتدوين ما لا تعرف معناه منها لكي تبحث عنه لاحقًا، ومن الجيد أيضًا أنْ تقوم بترديد الكلمات والجمل بعد سماعها.
  • مشاهدة العروض التلفزيونيّة والأفلام، اختر منها ما تجد المتعة بمشاهدته كي تبتعدَ عن الرتابة، يمكنك اختيار فيلم من الأفلام الرائجة والذي تعرفه بالفعل يمكنك البدء بمشاهدة أفلام الكرتون نظراً لسهولة كلماتها عموماً وبسبب معرفتك بأحداث القصة، مثل أليس في بلاد العجائب أو الأميرة والوحش، إذ إنّ ذلك سيُسهل عليك عملية التقاط اللغة.


تطوير مهارة المحادثة

يعتقد الكثيرون أنَّ التحدثَ باللغة الإنجليزيّة هي المهمة الأصعب في عملية التعلم، إذ نجد العديدَ ممن لديهم مخزون كبير من الكلمات وعلى دراية تامة بالقواعد والأساسيات، ولكن حين تتحدث إليهم تشعر وكأنَّهم مبتدئون إذ تخونهم ذاكرتهم ويتلعثمون عند النطق، ويعود السبب في ذلك إلى عدم ممارسة مهارة المحادثة، فالمعادلة بسيطة جدًا (لن تتحدث= لن تتطور)، لذلك ضع النصائح التالية نصب عينيك وانطلق بالتحدث:[٤]

  • بناء الثقة بالنفس: من المؤكد أنَّك لست الوحيد الذي يرتجف من فكرة التحدث باللغة الإنجليزية مع الآخرين، وأنَّ شعورك هذا سببه أنَّك لم تدخل بشكل فعليّ بالمحادثة، لذا ادفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك، وابدأ فورًا في ممارسة المحادثة، وستندهش من مدى سرعة تطور مهاراتك، وتذكر أنَّ المتحدثين الواثقين من أنفسهم لم يكتسبوا هذه الثقة بسهولة بل من الكثير من الساعات من الممارسة الممزوجة بالرهبة كما تشعر أنت الآن.
  • لا تخفْ من ارتكاب الأخطاء: لذا عليك أن تتجاوزَ هذه المخاوف، وتبدأ بالتحدث بالإنجليزية من خلال الانضمام إلى دورات المحادثة أو تجربة الحديث مع أحد أصدقائك المتقنين للغة، ولكن احرص على انتقاء أشخاص لديهم نفس اهتماماتك وأهدافك ويرغبون بالتحدث لكي يطوروا من مستواهم أيضًا، وتذكر أنت لست بحاجة إلى عدد كبير من الأصدقاء، بل يكفيك شخص أو اثنان تتحدث معهم بانتظام، ولا تحتاج دائماً إلى الالتقاء الشخصي بهم، إذ يمكنكم التواصل عبر الهاتف أو باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، كما يُمكنك البحث عن أشخاص لغتهم الأُم هي اللغة الإنجليزية، وإذا لم يتوفر بمحيطك، فقد أصبح من السهل عليك إيجاد أشخاص مهتمين من خلال شبكة الإنترنت، وتعرض عليهم فكرة التبادل اللغوي.
  • تحدث مع نفسك باللغة الإنجليزية: قد تبدو هذه الفكرة غريبة في بادئ الأمر، لكنك ستعتاد عليها وسترى أثرها الإيجابي في تطور مستواك، اجلس بمفردك وتحدث عن يومك كيف كان، وعن تجاربك السابقة، وعن أيّة فكرةٍ تدور في رأسك، كما يمكنك تحويل المواقف التي تمر معك خلال اليوم إلى جمل إنجليزية، فمثلاً إذا كنت ذاهباً لشرب الماء قل وأنت تحضر لنفسك كوباً: "I am thirsty, I want to drink a glass of water".


تطوير مهارة الكتابة

لتوير مهارة الكتابة لديك اتبع الخطوات التالية:[٤]

  • تعلمْ قواعد اللغة جيدًا، إذ يجب أنْ تكون مُلمًا بالقواعد قبل أنْ تبدأ بالكتابة، اختر كتبًا أو مواقعَ إلكترونية تقوم بشرح القواعد بطريقة مُبسطة وتبدأ من الصفر.
  • اكتب يوميًّا، واظب على ممارسة الكتابة حتى لو بضع جمل، اكتب مثلاً عن الطقس أو ما هي خططك لهذا اليوم، ولا بأس من ارتكاب الأخطاء فهي سبيلك للتعلم.
  • استعن بشخص مستواه مُتقدم أو من أصحاب الاختصاص ليدققَ لك ما تكتبه، ويوضحَ لك الأخطاءَ مما يُجنبك الوقوع فيها مرة أُخرى، أو من خلال الاستعانة بالتطبيقات الموجودة على شبكة الإنترنت والتي تتيح لك معرفة مواضع الخطأ فيما كتبته، مثل (grammarly).
  • تذكر: كلما قرأت أكثر كلما زادت حصيلتك من المفردات وتطورت مهارة الكتابة لديك.


نصائح أخرى تفيد في تعلم اللغة الإنجليزية

  • قم بتحميل القاموس الإنجليزي على هاتفك، لتتمكنَ من ترجمة أيّة كلمة تخطر ببالك أو تقرأها في مكان ما،[٣] ولكن لا تجعل القاموس وسيلتك الأولى لمعرفة معنى الكلمات، بل حاول أنْ تحزر أنت من خلال السياق التي جاءت فيه، ثم الجأ إلى القاموس. [٥]
  • ضع لنفسك هدفًا طويل المدى تسعى لتحقيقه، ومجموعة من الأهداف القصيرة وكافئ نفسك بعد إنجاز أيٍّ منها، فمثلاً إذا كان هدفك تحسين مهارة الاستماع لديك خلال شهرين، فستسعى لذلك من خلال حضور 10 أفلام إنجليزية والتعرف على المفردات الجديدة من خلال تكرارمشاهدتها أكثرة مرة، والاستماع إلى القنوات الإخبارية لمدة 15 دقيقة في اليوم والتعرف إلى الموضوع العام لما سمعته، وغيرها من الأمور التي تناسبك وتعود عليك بالفائدة.[٥]
  • احرص على ألا تفكّر بلغتك الأم ثم تترجم هذه الأفكار إلى اللغة الإنجليزية، بل فكر باللغة الإنجليزية منذ البداية.[٥]
  • اختر مصادر ومواد تعليمية تناسب مستواك، بحيت لا تكون فوق أو دون المستوى، فأنت بحاجة إلى ما يعطيك الحافز والتحدي وليس ما يحبطك، يمكنك التعرف على مستواك من خلال إجراء امتحانات المستوى الموجودة على الإنترنت.[٥]
  • لا تستعجلْ الانتقالَ إلى المستوى التالي، ركز تفكيرك بالمستوى الذي أنت فيه.[٥]
  • حَول نظام اللغة في هاتفك وبإيميلك وبمواقع التواصل إلى اللغة الإنجليزية لكي تتعرف إلى مفردات جديدة وتعتاد على استخدام اللغة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Erin (20/1/2021), "How to learn English quickly: 10 tips", ef, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  2. "9 tips how to learn English from scratch", forumdaily, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Learn English", wikihow, 2/3/2021, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Anil, "40 Ways to Learn English [Beginner & Intermediate Level"], lemongrad, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "101 ways to Learn English", ecenglish, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  6. "12-Step Guide to Learning English as Fast and Easy as Possible", preply, 13/11/2018, Retrieved 3/3/2021. Edited.