من أنت؟ ما الذي يجعلك "أنت"؟

قد تجيب بـ"أنا أمّ فُلان" أو"أنا معالجٌ نفسيّ" أو ربّما "أنا مؤمن" أو"أنا صديقٌ جيّد" أو "أنا أخ"، وربّما تجيب بـ"أنا ممتازٌ في عملي" أو "أنا موسيقيٌّ بارِع" أو "أنا رياضيٌّ ناجِح"، وقد تندرج الردود الأخرى ضمن فئة السمات الشخصيّة، مثل: "أنا شخصٌ طيّب القلب" أو"أنا ذكيٌّ وأعمل بجِدّ" أو "أنا مسترخٍ وهادئ". تأتي هذه الردود من إحساسك الداخليّ بمن أنت، وتطوُّر هذا المعنى في وقتٍ مبكِّرٍ من حياتك، فنحن نشكل مفهومنا الذاتي وننظمه أثناء نمونا ومن خلال تجارب الحياة التي نخوضها.[١]


مفهوم الذات

مفهوم الذات هو مصطلح عامّ يُستخدم للإشارة إلى مجموع أفكار الفرد، ومشاعره، وسماته الشخصية التي يتصف بها.[٢] وفقاً لعالِم النفس الأمريكيّ كارل روجرز، فإنّ مفهوم الذات يتكوّن من ثلاثة مكونات مختلفة:[٣][٤]


وجهة نظرك عن نفسك (الصورة الذاتية):  ترتبط الصورة الذاتية بمفهوم الذات ولكنها أقلّ اتساعاًً، والصورة الذاتية هي الطريقة التي يرى بها الفرد نفسه، وتساهم الصورة الذاتية في بناء شخصيتنا والتأثير على تصرفاتنا.


• مقدار القيمة التي تضعها على نفسك (احترام الذات أو تقدير الذات): يشير تقديرالذات إلى: تقييم الفرد لنفسه وشعوره بالاحترام والقيمة والكفاءة. ويشمل تقدير الذات أيضاً قناعات الشخص حول نفسه، أو إلى أي مدى نقدّر أنفسنا، وينطوي احترام الذات دائمًا على درجة من التقييم، وقد يكون لدينا إمّا نظرة إيجابيّة أوسلبيّة عن أنفسنا، وعندما يكون مستوى احترام الذات لدينا عالٍ فهذا يؤدّي إلى الثقة في قدراتنا وعدم القلق بما يعتقده الآخرون عنا إضافةً إلى التفاؤل، وفي المقابل، عندما يتدنّى مستوى احترام الذات فإنّ ذلك يؤدّي إلى عدم القدرة على الثقة بقدراتنا والقلق بما يعتقده الآخرون عنّا، والتشاؤم.


ما تتمنى أن تكون عليه حقًاً (الذات المثالية): هناك علاقة حميمة بين الصورة الذاتية، والأنا المثالية، واحترام الذات، إذا كان هناك عدم توافق بين كيف ترى نفسك (صورتك الذاتية) وما تريد أن تكون عليه (نفسك المثالية)، فمن المحتمل أن يؤثّر هذا على مدى تقديرك لنفسك.


مراحل تطور مفهوم الذات


تكوّن مفهوم الذات خلال مرحلة الطفولة المبكّرة:

هنالك ثلاث مراحل لتطوّر المفهوم الذاتي خلال مرحلة الطفولة المبكرة:[٥]


المرحلة الأولى: 0-2 سنة

  • يحتاج الأطفال إلى علاقات متّسقة ومحبّة لتنمية حسٍّ إيجابيٍّ بالذات.
  •  يشكّل الأطفال تفضيلاتٍ تتماشى مع إحساسهم الفطريّ بالذات.
  • يشعرالأطفال الصغار بالأمان مع وجود بيئة لطيفة.
  • في سنّ الثانية، تتطوّر مهارة اللغة ويكون لدى الأطفال الصغار إحساس بـ"أنا".


المرحلة الثانية: من 3 إلى 4 سنوات

  • يبدأ الأطفال في سنّ الثالثة والرابعة برؤية أنفسهم كأفراد منفصلين وفريدين.
  • يتطورمفهوم الذات مع نمو جسم الطفل وبتقدمه في السن ويمكن القول بأن النمو في مفهوم الذات في مرحلة النموالمبكرة يكون سريعاً؛ لإن إهتمام الطفل يكون منصباً نحو نفسه.
  • يصبح الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة مستقلّين بشكلٍ متزايد ولديهم فضول بشأن ما يمكنهم فعله.


المرحلة الثالثة: من 5 إلى 6 سنوات

  • إنّهم ينتقلون من مرحلة "أنا" إلى مرحلة "نحن"، حيث يكونون أكثر وعياً باحتياجات ومصالح المجموعة الأكبر.
  • يتعرف الطفل على مفهوم ذاته بشكل تدريجي من خلال احتكاكه بالبيئة المحيطة به، ويبدأ بإدراك إمكانياته وقدراته وفي مرحلة لاحقة يتعرف على مشاعره وأفكاره. وفي هذه المرحلة يتطور مفهوم الذات لديه من خلال مجموعة من العوامل مثل: الخبرات المدرسية، وكيفية التفاعل بين المعلم والتلميذ، ونوعية التفاعل بين التلميذ وزميله في الصف، والكيفية التي يتم بها هذا التفاعل.
  • يمكن للأطفال في سن الخامسة والسادسة استخدام لغة أكثر تقدّمًا للمساعدة في تعريف أنفسهم في سياق المجموعة.


مفهوم الذات في مرحلة الطفولة الوسطى

خلال مرحلة الطفولة المتوسّطة (حوالي7-11عامًا)، يبدأ الأطفال في تطوير إحساسهم بأنفسهم ومعرفة كيف يتفاعلون اجتماعياً مع أي شخص آخر، في كثير من الأحيان يشيرون إلى المجموعات الاجتماعية، ويجرون المقارنات الاجتماعية، ويبدأون في التفكير في كيفيّة رؤية الآخرين لهم.


تطوير مفهوم الذات في مرحلة المراهقة

المراهقة هي المرحلة التي ينفجر فيها تطوّر مفهوم الذات لدى المرء، ففي هذه المرحلة (حوالي 12-18 عامًا) يلعب الآخرون الذين يحيطون بالمراهق دوراً كبيراً في التأثير على شخصية المراهق، بما في ذلك الوقت الذي يختبرون فيه هويّتهم، ويقارنون أنفسهم بالآخرين، ويطوّرون أساس مفهوم الذات الذي قد يظلّ معهم بقيّة حياتهم، وخلال هذه الفترة يكون المراهقون أكثر عرضةً لوعيٍ ذاتيٍّ وقابليّةٍ أكبر للثأثّر بأقرانهم، إذ إنّهم يتمتّعون بقدرٍ أكبرَ من الحّريّة والاستقلاليّة، وينخرطون في أنشطةٍ تنافسية بشكلٍ متزايد، ويقارنون أنفسهم بأقرانهم.


في مرحلة المراهقة ، هناك عاملان مهمان يؤثران على مفهوم الذات وتقدير الذات:

النجاح في المجالات التي يرغب المراهق في النجاح فيها وموافقة الأشخاص المهمين في حياة المراهق. ويعني هذا أن في هذه المرحلة يعمل المراهق بشتى سبله للوصول إلى المجالات التي تعبرعن طموحاته وسماته الشخصية المثالية. ونجد أن نجاح المراهق في الوصول ورسم ذاته المثالية يتوقف على نوعية الخبرات التي يمر بها وكذلك نوع الإرشاد والتوجيه الذي يتلقاه من الأشخاص الذين حوله فإذا لم يستطيع المراهق الوصول الى الذات المثالية فإنه يعيش في الإحباط، ويحصل العكس تماماً إذا استطاع المراهق تحقيق ذاته المثالية.


أمثلة على مفهوم الذات

أمثلة إيجابيّة على مفهوم الذات:[٦][٧]

  • أنت تبحث عن أشخاص إيجابيّين مثلك.
  • أنت تقبل التحّديّات كفرص للنمو.
  • يمكنك التعامل مع النقد البنّاء.
  • أنت استباقيٌّ وتتواصل بوضوح.
  • أنت تقدّر نفسك.


أمثلة سلبيّة على مفهوم الذات:[٨]

  • أنت ترى نفسك غبيًّا.
  • أنت تشعر بأنّك عبءٌ على من حولِك.
  • أنت تعتقد أنّك شخصٌ سيّئُ الطباع.
  • تنظر إلى نفسك على أنّك موظَّفٌ كسولٌ وغير كفء.


المراجع

  1. "What is Self-Concept Theory? A Psychologist Explains.", positivepsychology.
  2. "Self Concept", simplypsychology.
  3. is generally thought,of an overall self-concept. "What Is Self-Concept?", verywellmind.
  4. "Self Concept", simplypsychology.
  5. " What is Self-Concept Theory? A Psychologist Explains.", positivepsychology.
  6. "21 Self-Image Examples and Activities to Use the Theory Today", positivepsychology.
  7. "Positive Self-Concept and Negative Self-Concept", PSYCHOLOGICAL CARE FOR A BETTER WORLD.
  8. "When You Have a Negative Self-Concept", Coloradoan.