تعرَّف الانطوائيّة على أنّها إحدى السمات الشخصية للفرد، والتي تجعله يركّز أكثر على ذاته ومشاعره وأفكاره، على عكس الشخصية الانفتاحية التي تجعل الفرد يركّز في اهتماماته نحو الآخرين والعالم الخارجي،[١][٢] فالشخص الانطوائيّ يفضّل التواجد ضمن البيئات الهادئة، فهو يشعر بأنّ طاقته تُستنزف بعد قضائه وقتاً مع الآخرين، لِذا فهو يُفضّل قضاء بعض الوقت بمفرده بعد التواصل مع الآخرين من أجل استعادة طاقته، في حين أنّ الشخص المنفتح يكتسب طاقته من خلال تواصله مع الآخرين.[٣][٤]


صفات الشخصية الانطوائيّة

يتّصف الأشخاص الانطوائيّون بالعديد من الصفات التي تميّزهم عن غيرهم، وفيما يأتي أبرز تلك الصفات:[٥]

  • قلّة عدد الأشخاص المقرَّبين: يُفضّل الشخص الانطوائيّ التواصل مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء، لِذا فهو يحاول اختيار أصدقائه بعناية.[٦][٥]
  • تفضيل الكتابة على الكلام: يُفضّل الشخص الانطوائيّ التعبير عن أفكاره عن طريق كتابتها بدلاّ من التحدّث بها مع الآخرين.[٤][٦]
  • التوصّل إلى الأفكار الجيدة بشكلٍ منفرد: يحتاج الشخص الانطوائيّ إلى قضاء بعض الوقت بشكلٍ منفرد أثناء التفكير بمشكلة ما، فذلك يزيد من قدرته على التوصُّل لحلٍّ أكثر ممّا لو حاول حل المشكلة ضمن فريق عن طريق النقاشات أو الاجتماعات.[٧]
  • الاستماع الجيد: يتميّز الشخص الانطوائيّ بمهارة الاستماع الجيد، فهو ينصت للآخرين ويستمع لهم بتركيز، مما يساعده على حفظ بعض الملاحظات ذهنيّاً قبل الرد على الأشخاص أو التحدّث معهم، وهذا بدوره يزيد من ثقته بالتحدث بشكل كبير عالية،[٨] كما يجعله شخصاً أكثر حكمة.[٩]
  • شدّة الانتباه والتركيز على التفاصيل الدقيقة: يلاحظ الشخص الانطوائيّ أيّ تغييرات حوله بسرعةٍ كبيرة، وقد يكون أول من يلاحظ الفرق، إذ إنّ له القدرة على الانتباه إلى الإشارات غير اللفظية، ممّا يساعده على الفهم الكامل للأمور،[٨] فهو يتميز بالقدرة على ملاحظة العديد من التفاصيل الصغيرة، ويعود السبب في ذلك إلى زيادة نشاط دماغ الأشخاص الانطوائيين في معالجة المعلومات المرئية مقارنةً بغيرهم،[٩] ويجدر بالذكر أنّ قدرة الشخص الانطوائي على التركيز والانتباه تزداد ضمن الجو الهادئ.[٦]
  • الاعتماد على النفس: يتجنّب الشخص الانطوائيّ الاعتماد على غيره لأداء أموره الخاصة، لِذا فهو أكثر قدرة من غيره على إدارة مشاكله وكل ما يواجهه من تحديات.[٨]
  • الاستمتاع بالعزلة: يفضّل الشخص الانطوائيّ قضاء معظم وقته من خلال الاستمتاع باهتماماته الخاصة بمفرده؛ كقراءة كتاب، أو مشاهدة التلفاز، أو التنزّه في الطبيعة، فذلك يساعده على اكتساب الطاقة.[٥]
  • تفضيل العمل بشكلٍ منفرد: لا يُفضّل الشخص الانطوائيّ العمل الجماعي،[٦] فهو يعمل بكفاءة عالية عندما يكون بمفرده، إذ يساعده ذلك على التركيز في عمله بشكل أفضل ممّا لو كان يعمل ضمن فريق، ولكن ذلك لا يعني أنّه يفشل في العمل مع الآخرين.[٤]


نصائح خاصة بالانطوائيين

يبين ما يأتي بعض النصائح التي تساعدك في التكيُّف مع شخصيّتك الانطوائيّة وتساعدك في التغلّب على التوتر الذي قد تتعرّض له:[١٠]

  • ممارسة التأمل: يساعد التأمل على الاسترخاء، ومواجهة التوتر، وزيادة قدرتك على التركيز، وخاصّةً عندما تتعرّض للضغوط الناتجة من الأشخاص حولك.
  • مراقبة الأفكار: تجنّب التفكير بشكلٍ سلبيّ، وحاول استبدال أيّ أفكارٍ سلبية بأخرى إيجابية، فالتفكير الإيجابيّ سينعكس إيجابياً على شخصيتك.
  • ممارسة الامتنان: قد يعتقد الشخص الانطوائيّ أن ّ تقديم امتنانه لأيّ شخص شيء غير مهم، ولكن في الحقيقةً تساعد ممارسة الامتنان الانطوائيّ على الشعور بالرضا عن أصدقائه وحياته عموماً، لِذا يجب عليه أن يتدرّب على ممارسة الامتنان، مما سينعكس إيجابياً عليه.
  • تنمية التفاؤل: يتميّز الأشخاص المتفائلون بالإيجابية والنجاح في حياتهم، لِذا على الشخص الانطوائيّ تنمية اتجاهاته نحو التفاؤل، فذلك يساعده على إدارة عواطفه وتحقيق النجاح في حياته.
  • التصرُّف بانفتاح أحياناً: إنّ محاولة الشخص الانطوائَي لأن يكون منفتحاً أحيانا يساعده على تحسين مزاجه، إذ يمكنه مثلاً أن يحاول التقرّب من الناس وتكوين بعض الصداقات، مما سيجعله يجد بعض المتعة في ذلك.
  • كتابة اليوميات: تساعد كتابة اليوميات على زيادة قدرتك على إدارة مشاعرك، وتدريب عقلك على التفكير الإيجابيّ، وتخفيف التوتر الذي قد تتعرّض له بشكلٍ كبير، لِذا احتفظ بدفتر مخصص لكتابة يومياتك.
  • الحفاظ على التنظيم: يفضّل الشخص الانطوائي الجلوس منفرداً لاكتساب طاقته، وفي حال كان المكان الذي يجلس به فوضوياً سيكون الأمر صعباً، لِذا من المهم تنظيم المكان وتنظيفه بشكلٍ مستمر، فذلك يساهم في زيادة قدرته على إدارة الإجهاد واكتساب الطاقة.


المراجع

  1. "Introvert and extravert", www.britannica.com, 21/8/2019, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  2. "Introversion", www.psychologytoday.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  3. "What Is an Introvert? Definition & Guide to Introversion", introvertdear.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Timothy J. Legg (21/7/2018), "Are You an Introvert? Here’s How to Tell", www.healthline.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Kendra Cherry (17/9/2020), "How You Can Tell That You're an Introvert", www.verywellmind.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Introvert Personality", www.webmd.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  7. Susan Krauss (25/3/2014), "Nine Signs You’re Really an Introvert", www.psychologytoday.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت Daniel Wallen (18/12/2020), "10 Quality Traits All Introverts Have, Even If They Don’t Know It", www.lifehack.org, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  9. ^ أ ب Carolyn Gregoire (11/12/2020), "23 Signs You're Secretly An Introvert", www.huffpost.com, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  10. Elizabeth Scott (21/7/2020), "Stress Management for Introverts", www.verywellmind.com, Retrieved 3/1/2021. Edited.