نشعر يوميًا بمشاعر مختلفة كالفرح، والقلق، والخوف، والغضب، والاستياء، والامتنان، وأحيانًا نشعر بأن في داخلنا خليطًا من المشاعر لا يُفسَّر، ولكن هل نمتلك جميعًا القدرة على التعبير عن مشاعرنا؟ وهل يؤثر إخفاء المشاعر أو كتمانها علينا؟ يمتنع بعضنا عن التعبير عن مشاعره لأنه يخاف من رد فعل الآخرين تارة، أو لخوفه من إزعاجهم أو التسبب بالأذى لهم تارة أخرى، ولكن هذا الكتمان يؤثر عليه سلبيًا إذ يؤدي إلى العديد من المشاكل النفسية، وقد يؤدي إلى مشاكل في العلاقات الشخصية والمهنية، وهذا المقال سيجيب عن سؤال كيف أُعبّر عن مشاعري من خلال توضيح الأخطاء الشائعة عند التعامل مع المشاعر، إلى جانب توضيح كيفية التعبير عن المشاعر السلبية.[١]


كيف أعبر عن مشاعري؟

وللإجابة عن هذا السؤال، إليك بعض النقاط التي ستساعدك في ذلك:

  • تقبّل مشاعرك: عندما تشعر بأي شعور سلبي أو إيجابي، تذكر بأن المشاعر غير خاضعة لقانون الصواب أو الخطأ ولكي تتعامل معها بشكل صحي اعترف بوجودها بدايةً.[١]
  • استخدم عبارات دقيقة للتعبير عن مشاعرك: عندما تريد التعبير عن شعور معين تشعر به لا تذهب إلى التعميمات مثل أشعر بأنني بخير، أو جيد، أو ممتاز، حاول أن تحدّد مشاعرك أكثر مثل قولك أشعر بالسرور، أو بالفرح، أو بالقلق، أو بالامتنان.[١]
  • اسأل نفسك أسئلة حول مشاعرك: لكي تفهم مشاعرك وتعبر عنها لا بد من أن تعرف سببها، فمثلًا إذا شعرت بأنك تريد البكاء، اسأل نفسك لماذا أريد البكاء؟، ثم أجب عن السؤال وعبر عن شعورك وابكِ، فهذه الطريقة ستجعلك على اتصال أكثر مع مشاعرك.[١]
  • استخدم كلمة (أنا) بدلًا من (أنت): عندما تريد توضيح شعور لشخص آخر قل مثلًا:" أنا أشعر بالغضب عندما تتحدث معي في هذا الموضوع"، ولا تقل:" أنت تجعلني أشعر بالغضب"، لأن استخدام كلمة أنت ستجعل الآخر يشعر بأنه المُلام أو بأنه تسبب في إغضابك.[١]
  • تحدّث مع شخص تثق به، أو اكتب مشاعرك: من الجيد التحدث عن مشاعرك مع شخص تثق به وتحب الجلوس معه، فقد يقدم إليك نصيحة جيدة، أو يساعدك على تفريغ مشاعرك فيستمع إليك ويعانقك، وهذا كافٍ ومريح في كثير من الأحيان، وإذا لم تجد شخصًا مناسبًا يمكنكَ كتابة مشاعرك على الورق ثم قراءة المكتوب بصوت عالٍ ومسموع، وبعد ذلك تخلص من الورقة في حال كانت المشاعر سلبية.[٢]
  • افهم مشاعرك المعقدة: أحيانًا ستفسر شعورك مباشرة ولكن في أحيان أخرى ستحتاج إلى أن تأخذ وقتًا كي تحلل مشاعرك، فمثلًا قد تشعر بمشاعر مختلطة كالارتياح والحزن عند وفاة شخص مقرّب إليك كان يعاني من مرض صعب، ستشعر بالارتياح لأنه ارتاح من التعب والمرض، وستشعر بالحزن لفراقه.[١]
  • لا تؤجل الحديث عن مشاعرك: يمكنكَ التعبير عن مشاعرك فور الشعور بها بجمل واضحة وقصيرة، لا تنتظر وقتًا مناسبًا أكثر من لحظة شعورك بأي إحساس.[٢]


كيف أعبر عن مشاعري السلبية؟

وفيما يلي بعض النقاط التي ستساعدك للتعبير عن مشاعرك السلبية:[٣]

  • حلّل مشاعرك السلبية: أول خطوة للتعبير عن مشاعرك السلبية هي تحليلها ومعرفة سببها، هل هو شخص معين، أم مكان معين، أم ظروف محيطة بك، أم مشاعر خاصة بك أسقطتها على شيء آخر.
  • اطلب المساعدة عندما تحتاجها: أحيانًا تهاجمك المشاعر السلبية بشكل متواصل أو متقطع وتشعر بأنك غير قادر على فهمها وتفسيرها أو التعامل معها وحدك، لذلك لا بأس من طلب المساعدة من شخص تثق في قدرته على مساعدتك أو اطلب المساعدة من مختص أو طبيب نفسيّ إذا استدعى الأمر.
  • تحدث مع أصحاب العلاقة: إذا شعرت بمشاعر سلبية في محيط العمل، أو المنزل، أو في علاقاتك الاجتماعية، يمكنك التحدث بهدوء مع صاحب العلاقة، أخبره عن علاقته بالمشاعر التي تشعر بها دون أن تلقي اللوم عليه لعل ذلك يفتح بابًا لحل المشكلة، كأن تخبر مديرك مثلًا عن الاستياء الذي تشعر به جرّاء استبعادك من فريق معين دون سبب واضح، فقد يخبرك بالسبب ويوضّحه لك وتنتهي مشاعرك السلبية حوله.
  • تخلّص من العلاقات السامّة: لا شك بأن كل إنسان يُصادف في حياته علاقات سامة تُحبطه وتسحبه إلى الخلف، وقد تكون مثل هذه العلاقات هي السبب الأول في وجود المشاعر السلبية التي يشعر بها، فمثلاً يمكن أن يكون من بين زملائك شخص مغرور يرى العيوب في الآخرين وفيك، ولا يعترف بأي جميل تقدمه بل ويعده واجبًا، ويحاول دائمًا أن يثبط معنوياتك، هذا النوع من الأشخاص تجنب التعامل معه قدر الإمكان.
  • احرص على أن تبقى علاقتك الروحية في مستوى عالٍ: إن الحرص على استقرار الجانب الروحي سيُعزّز من قوة المشاعر الإيجابية لديك، وكلما زادت المشاعر الإيجابية قلّ تأثير السلبية عليك، والجانب الروحي لا يقتصر على الصلاة فقط وإنّما يتعدى إلى مساعدة الآخرين، والتعاون والتواصل الطيب معهم، والتحلّي بالصفات الإيجابية.


بعض الأخطاء التي يتم ارتكابها عند التعامل مع المشاعر

سنسلط الضوء في البداية على بعض الأخطاء التي قد يقوم بها البعض عند التعبير عن مشاعرهم:[٤]

  • تجاهل المشاعر وقمعها، وعدم ترك مساحة للبوح أو التعبير أو مشاركتها مع شخص نثق به.
  • الهرب إلى طرق غير صحية لتسكين بعض المشاعر، ومن الأمثلة على ذلك شرب الكحول، أو تعاطي المخدرات.
  • التنفيس عن المشاعر باستخدام طرق مسيئة للذات مثل جرح اليدين أو قطع الشرايين.
  • صب مشاعر الغضب والسخط على الآخرين، واستخدام العنف.
  • عدم مواجهة المشاعر واختيار البدائل الملتوية مثل الإنكار، أو إلقاء اللوم على الآخرين، أو تقديم تفسير خاطئ وغير منطقي للمواقف لإراحة النفس مؤقتًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Julia Lyubchenko (3/9/2020), "How to Express Your Feelings", www.wikihow.com, Retrieved 25/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب D'Arcy Lyness (1/2018), "Talking About Your Feelings", kidshealth.org/, Retrieved 25/1/2021. Edited.
  3. "Healthy Ways To Express Feelings", www.everydayhealth.com, Retrieved 25/1/2021. Edited.
  4. Jacqueline T. Hill (12/1/2021), "How to Express Your Feelings in a Healthy Way", www.lifehack.org, Retrieved 25/1/2021. Edited.