على الرغم من وجود بعض الحقائق حول حقيقة الموت في الديانات السماوية، لكن تظل للموت هيبته ورهبته، يكفي أنّه فراقٌ وانتقالٌ إلى حياة أخرى مجهولة، ولكن هناك فرق بين هذا الخوف الذي يشعر به معظم الناس وبين الرهبة من الموت، فالرهبة من الموت شعور يسيطر على الإنسان على شكل وساوس تمنعه من أداء أعماله وممارسة حياته بشكل طبيعيّ، وقد يميل البعض إلى العُزلة عن الأهل والأصدقاء، وقد يرافق ذلك ظهور بعض الأعراض الجسديّة، مثل خفقان القلب والتعرق، وتسارع نبضات القلب، ونوبات الهلع، وإذا كنت تشعر بمثل هذه المشاعر لا تقلق إليك بعض النصائح التي ستساعدك للتعامل مع رهبة الموت.[١]


ابحث عن إجابات للأسئلة الوجودية

من المهم أن تحاول البحث عن إجابات للأسئلة الوجودية، مثل: ما معنى الحياة؟ ماذا سيحدث بعد الموت؟ وكيف يواجه الإنسان مخاوفه من الموت روحانيًا؟ قد تجد إجابات لدى علماء الدين تعطيك مفاتيح للتعامل مع رهبة الموت لديك، وقد تجد إجابات شافية وكافية تقتنع بها ولا تحتاج بعدها إلى الانشغال بأفكار من هذا النوع.[٢]


كن صادقًا مع نفسك وواجه أفكارك

من المهم أن تصارح نفسك بخوفك من الموت وتكتب أفكارك كي تجد الحلول المناسبة، لذا يجب أن تعرف أولاً أن كل إنسان سيموت في توقيت معين وبحالة معينة، وفي الوقت نفسه عليك أن تعرف أن كثيرًا من الأفكار التي تخطر في بالك من الممكن ألا تحدث، لماذا؟ لأنك تفكر في مئات أو آلاف الأفكار يوميًا حول الموت ولكن التوقيت هو لحظات والحالة هي حالة محددة، هل ستضيّع حياتك وعمرك وأنت تفكر في وقت موتك؟ تصالح مع فكرة الموت بأنها طبيعية مثلها مثل مجيئك إلى الدنيا، واكتب أفكارك وتذكر، متى تشعر أكثر برهبة الموت؟ وهل هناك أفكار تحفز هذا الشعور؟ قم بتحليلها شيئًا فشيئًا، فهذا سيساعدك على معرفة نفسك أكثر.[٣]


جرب نشاطات جديدة وواجه مخاوفك

الأصل في الرهاب هو الخوف، ولتتخلص من فكرة الخوف الكبير، يجب أن تجرب مواجهة المخاوف أو النشاطات الجديدة عليك غير المألوفة والتي لم تجربها من قبل، ابحث على الإنترنت عن نشاطات مختلفة وخطط لها، مثلًا تجربة الذهاب لتسلق جبل، أو الخروج في مغامرة في الطبيعة مع مجموعة من الأصدقاء، ولكي تشعر بالراحة في البداية اسأل من سبقوك عن التجربة، أو اقرأ التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي -في حال كانت موجودة-.[٣]


استبدل مشاعر الخوف بالتحفيز

إذا كنت تشعر بالرهبة من الموت قم بتغيير نمط حياتك إلى نمط حياة صحي، وأدرج عادات جديدة في أيامك، مثل تناول الخضار والفواكه، وعدم الإكثار من الأطعمة السكرية والوجبات السريعة، وشرب كميات وافرة من الماء، وتجنب العادات المضرة بالصحة كالتدخين، واحرص على ممارسة الرياضة، وهكذا تكون حولت مشاعر الخوف من الموت إلى طاقة صحية تحفيزية، وقللت فرص حدوث المشاكل الصحية والأمراض، إضافة إلى ذلك يمكنك تجربة الامتنان، ويُقصَد بذلك تقديم الشكر لما هو حولك والنظر إلى الأمور الجيدة في حياتك والتي تمنحك السعادة، والتركيز على الجوانب الإيجابية، ومع الوقت سيتغير تفكيرك وستصبح أكثر اطمئناناً وهدوءاً، ومع التكرار والمداومة على الامتنان سيقل التوتر المصاحب لرهبة الموت تدريجيًا، كما يمكنك توثيق الأحداث بالكتابة أفضل لتتذكرها يوميًا.[٤]


ركز على الهدف وأطلق العنان لإبداعك

لكي تتعامل مع رهبة الموت ولكي تقضي على الوساوس الكثيرة التي تخيفك من فكرة الموت ينبغي أن يكون لك هدف في الحياة، وأن تطلق العنان لإبداعك في أيّ أمر يخصك أو هواية تفضلها، وقد يربط البعض بين الإبداع وبين الرسم، أو الغناء، أو المواهب الفنية عامة، إلا أنّ الإبداع لا يقتصر على ذلك، إذ يمكن أن يكون في أي عمل تحبه، يمكن أن يكون في التعليم، أو في الكتابة، أو في التسويق، فالهدف يخلق لحياتك معنى يجعلك تعيش لأجله، ويشغلك عن الوساوس، وإلى جانب الهدف والإبداع ينصح أيضًا بالتطوع ومساعدة الآخرين، واختبر بعدها الراحة النفسية والشعور بالسعادة التي ستغمرك عندما ترى الآخرين سعداء بسبب مساعدة أو خدمة قدّمتها لهم.[٤]


تخلص من الأمور التي تسبب لك الإزعاج

من أسباب رهبة الموت عدم عيش الحياة وفقًا لما ترغب به وتحبه، لذلك تخلص من كل ما يزعجك ويعيق تقدمك، وابتعد عن الأشخاص الذين يسببون لك المتاعب أو يجذبون لك التفكير السلبيّ، ومن يعيدونك إلى الوراء، وارسم مخططًا لحياتك تشعر فيه بالاستمتاع ويزيد من إنتاجك، ولا يعني ذلك أن تكون مرتاحًا بلا جهد أو عمل، ولكن أن توفر لنفسك بيئة مريحة تحفزك ولا تعيقك.[٢]


نصيحة أخيرة

إذا لم تُجد النصائح السابقة نفعًا، لا تتردد في استشارة طبيب أو مختص نفسيّ، تذكر أنك تستحق أن تعيش حياة مليئة بالإنجاز تنفع فيها نفسك وغيرك بعيدًا عن الوساوس وقريبًا من ذاتك، وتذكر أن لك مهمة على هذه الأرض، فلم يخلقك الله عبثًا لذلك ابحث عن رسالتك وانطلق لتأديتها، أنت تستحق الحياة، وتستحق أن تعيش بسعادة وسلام، بقي أن نتمنى لك حياة خالية من المخاوف والوساوس.


المراجع

  1. Kimberly Holland (28/8/2019), "Everything You Should Know About Thanatophobia", www.healthline.com, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Margaret Manning (3/6/2015), "6 Positive Ways To Overcome Your Fear Of Death", www.huffpost.com, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Trudi Griffin (10/7/2020), "How to Overcome the Fear of Death", www.wikihow.com, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Meg Selig (15/3/2020), "Is It Possible to Ease the Fear of Death? 9 Tactics to Help", www.psychologytoday.com, Retrieved 18/3/2021. Edited.