هل تُشعِرك الدراسة المتواصلة بالملل؟ هل هناك طرق لجعل الدراسة أكثر متعةً؟ يجب على كلِّ طالبٍ أن يدرس بشكلٍ جيد ويستوعب جميع المواد للحصول على العلامات المرتفعة، لكن قد يعاني بعض الطلبة من الشعور بالملل أثناء الدراسة، وينقصهم بذلك الدافع الذي يشجّعهم على إكمال الدراسة بفعالية،[١] وعليه فتراهم يقضون وقتاً كبيراً في محاولة البحث عن طرقٍ من أجل تفادي الواجبات المدرسية أو التهرّب من الدراسة،[٢] لكن من الممكن زيادة كفاءة دراستهم من خلال البحث عن طرقٍ تجعل الدراسة أكثر متعتةً، وفيما يلي بعض الطرق التي قد تساعدك في الدراسة بدون ملل.


استعن بالبطاقات التعليمية والأقلام الملونة

من الجيد الاحتفاظ بمجموعة من الأقلام الملوّنة وبطاقات وملصقات بعدّة ألوان، إذ إنّ الكتابة باللون الأسود وقراءة معلومات وملاحظات الكتاب المكتوبة باللون الأسود قد يُشعر الطالب بالملل، لِذا يمكنك الاستعانة بالأقلام الملونة لإضافة المتعة للدراسة من خلال تمييز بعض المعلومات في الكتب، وكتابة الملاحظات المهمة بها، والقيام بتدوين أهم الملاحظات على بطاقاتٍ ملونة، وبأسلوبٍ جذّاب، كما يمكن استخدام أقلام التلوين في إعداد مخططاتٍ ورسومٍ توضيحية للمعلومات ، فذلك يزيد من متعة الدراسة ويقلل من الملل.[٣][٤][٥]


تعلّم بشكل عملي

حاول ربط المعلومات التي تدرسها مع الواقع، إذ يمكن الذهاب في رحلات علمية لمشاهدة المعلومات على أرض الواقع، ومثال ذلك؛ عند دراسة جغرافية مكان معيّن وتضاريسه يمكن الذهاب إلى الطبيعة ورؤية تلك التضاريس بشكلٍ مباشر والتعرّف على جغرافيّتها، كما يمكنك التحدّث مع بعض المختصين في مجال معين لفهم بعض المعلومات، كالتحدّث مع مهندسٍ معماري من أجل محاولة ربط العلاقات الرياضية وكيفية استخدامها من أجل إعداد هيكل للبناء، وفي هذا الوقت يمكن الاستفادة من التكنولوجيا لفهم المواضيع بشكلٍ أعمق وممتعٍ بسبب ما توفّره من برامج وتطبيقاتٍ تعليمية.[٢]


اجعل الدراسة ممتعة

يوجد العديد من الطرق التي تزيد من متعة الدراسة، والتي قد تبدو للوهلة الأولى أنّها بسيطة وعادية، لكنّها حقيقةً تزيد من متعة الدراسة والفهم، ومثال ذلك؛ تحويل المعلومات إلى أغنية وغنائها بصوتٍ مرتفع،[٦] إذ إنّ ترتيب المعلومات وضبطها بقافية معينة وغنائها له دور كبير في حفظها بأسلوبٍ ممتع، كما يمكنك الاستعانة بعدّة أنشطة إبداعية اخرى كتحويل المعلومات إلى قصة، أو إعداد رسمٍ فكاهيٍّ توضيحيّ إن أمكن، ويمكنك التلاعب ببعض المفاهيم الصعبة ضمن القصة أو رسمها بصورة فكاهية لتسهيل حفظها، والاستمتاع في دراستها في نفس الوقت، كما يُعدّ لعب الأدوار نشاطاً مميزاً لإضافة المتعة على الدراسة، من خلال إعادة تمثيل المواقف بهدف تعلّمها، ومثال ذلك عند دراسة مواضيع الأدب والمسرحيات، فيمكنك اختيار أحد شخصيات المسرحية ولعب دوره مع الأصدقاء، ممّا يسهّل من حفظ المعلومات المتعلّقة بها ويزيد من متعتها.[٧]


ادرس مع أصدقائك

قد يشعر المتعلم بالملل عند دراسته منفرداً، لذا يمكنك الدراسة مع أصدقائك ضمن مجموعة، فذلك يزيد من متعة التعلّم بالإضافة إلى زيادة فهم المواضيع من خلال مناقشتها مع الأصدقاء، وابتكار العديد من الأنشطة الجماعية المفيدة في التعلّم كلعب الأدوار.[١]


جدّد مكان دراستك

يوجد مكان مخصّص للدراسة لكلِّ طالب، لكن يمكنك أحياناً تغيير ذلك المكان واختيار مكان آخر للدراسة، إذ يمكنك الخروج إلى الطبيعة والدراسة عندما يكون الجوّ لطيفاً، كما يمكنك أن تمارس الرياضة لتحسين ذاكرتك خاصة إذا كنت تشعر بالنشاط أثناء الدراسة، فمثلاً يمكنك الجري أثناء سماع تسجيل موضوع دراسيّ معيّن، أو الجري مع صديقك واستذكار أهم ما تمّ دراسته.[٢]


وفّر لنفسك سبل الراحة

بعد اختيار المكان المناسب للدراسة، حاول توفير سبلٍ للراحة كي تستطيع الحِفاظ على التركيز والمتعة، مثل؛ الاهتمام بتوفير إضاءة مناسبة لك، والتأكّد من تهوية المكان جيداً، إذ إنّ الهواء النقي يزيد من التركيز والنشاط، كما يمكنك اختيار مقعد مريح وصحي لك، بحيث تستطيع الجلوس عليه مع الحفاظ على استقامة ظهرك، وأن تلمس قدميك الأرض، ولا تنسَ تناول بعض الوجبات الخفيفة الصحية أثناء الدراسة؛ كاللوز، والزبادي، والفاكهة، فهي تحتوي على البروتين، وتساهم في الحصول على الطاقة وتنشيط الذهن، وتجنّب تناول الوجبات الغنية بالسكريات، فهي تضرّ بالجسم والعقل.[١]


سجّل المعلومات التي تود دراستها صوتياً

يُعدُّ تسجيل المعلومات وإعادة الاستماع لها نشاطاً مفيداً لحفظ المعلومات بدون ملل، وخاصة للطلاب الذين يفضلون الدراسة من خلال الاستماع، لِذا يمكنك تسجيل المعلومات أو القصائد بصوتك والاستماع لها، كما يمكنك وضع خلفية موسيقية هادئة عند التسجيل ممّا يزيد المتعة والتركيز في حال كنت من محبي السماع للموسيقى.[١]


خذ فترات من الراحة

إنّ الدراسة المتواصلة ولساعاتٍ طويلة تؤدي إلى إحساس الطالب بالملل، لِذا حاول تقسيم ساعات الدراسة وخُذ فترات راحة خلالها، فيمكنك مثلاً أخذ استراحة لمدة 10 دقائق كل ساعة، لممارسة نشاط معين، فذلك سيزيد من تركيزك، ويقلل من الملل الذي قد تشعر به نتيجة الدراسة المستمرة.[٨]


كافئ نفسك

إنّ وجود مكافأة تتطلّع للوصول لها عند إنجاز هدف تعليميّ معين، يساعدك على اجتياز وقت الدراسة بشكلٍ أفضل وأقل مللاً، حيث تزيد من دافعيتك لإنجاز الأهداف، لِذا يمكنك اختيار مكافأة معينة حتى لو كانت بسيطة ووعد نفسك بالحصول عليها بعد إكمال الدراسة، ومن المكافآت التي يمكنك وضعها لنفسك؛ تناول المثلّجات أو الحلوى المفضلة لك، أو الخروج مع الاصدقاء.[٨][٩]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "How to Make Studying Fun to Keep You Motivated", www.uopeople.edu, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Sara Lindberg (2/3/2019), "8 Ways to Make Studying More Fun", www.thoughtco.com, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  3. "7 ways to make studying fun!", www.jagranjosh.com, 7/7/2020, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  4. "10 Interesting Ways to Have Fun While Studying", www.tutbee.com, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  5. Sammi Gilberg, "How to Study Without Getting Bored", www.collegefashionista.com, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  6. "5 Ways to Have Fun While Studying", www.columbia.ab.ca, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  7. "10 Ways to Have Fun While You Study", www.oxford-royale.com, 11/7/2016, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Ted Dorsey (3/9/2020), "How to Study Without Getting Bored", www.wikihow.com, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  9. Marianne Stenger (19/3/2018), "10 Ways to Prioritize Fun While Learning", www.opencolleges.edu.au, Retrieved 17/1/2021. Edited.