يُقصد بالفهم القرائي القدرة على فهم المقروء واستيعابه، لأن فهم المقروء هو مفتاح استيعاب المعنى وفهم المقصود والمغزى الذي يحاول الكاتب أو المؤلف إيصاله إلى القارئ، ولكي يتحقق معنى الفهم القرائي لا بد من معرفة معنى المفردات، وفهم معناها داخل سياق النص، وفهم المقروء يساعدك على التعرّف إلى المعلومات في النص والاستفادة منها، وهذا المقال سيوضّح لك أهمية الفهم القرائي، إلى جانب الإجابة عن سؤال كيف أحسن مهارات الفهم القرائي.[١]


ما أهمية الفهم القرائي؟

سبقت الإشارة إلى تعريف الفهم القرائي، وفيما يلي بعض النقاط التي توضّح أهميته:

  • تحسين مستوى التطوّر اللغوي: يساعد الفهم القرائي في تنمية الحصيلة اللغوية لدى الفرد، كما يساهم في تمكينه من فهم دروسه وبالتالي النجاح في المواد التي يقدّمها.[٢]
  • إكساب الطلبة مهارات متنوّعة: يُساهم الفهم القرائي في إكساب الطلبة مهارات مثل حل المشكلات، إلى جانب تعلّم مهارة النقد وإبداء الرأي، والتنبؤ، وتُكتسب هذه المهارات بسبب القدرة على الفهم والتخمين والربط بين الأحداث الماضية والمستقبلية.[٢]
  • إثراء الخيال، وبناء حس الاكتشاف: إن اكتساب المفردات وتوظيفها في الكلام والربط بين المفردات بعد فهمها، يُساعد في توسيع المخيّلة، وبناء حس البحث والاكتشاف، وبالتالي تطوير الجانب الإبداعي لدى الفرد.[٣]
  • المساعدة في تحسين مهارة الكتابة والتحدّث: لا شك في أن عملية الكتابة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالحصيلة اللغوية لدى الشخص والتي تُكتسب من خلال فهم المقروء، وفي الوقت نفسه فإن امتلاك عدد من المفردات يُحسن مهارة التواصل والتحدّث مع الآخرين.[٣]


كيف أحسن مهارات الفهم القرائي؟

وفيما يلي بعض الخطوات التي ستساعدك على تحسين مهارات الفهم القرائي:[١]

  • طوّر مفرداتك واستخدمها في سياقات متنوعة: من المهم أن تتعرّف يوميًا على مجموعة جديدة من الكلمات، وتوظّفها في سياقات مختلفة لتتذكّر معناها وتثبّتها، لأن ذلك سيساعدك عند المرور عليها داخل النصوص المقروءة، وقد يساعدك في ذلك إجراء اختبارات لغوية عبر الإنترنت من فترة إلى أخرى، واستخدام البطاقات التعليمية.
  • حدّد الفكرة الرئيسية: من المهم تحديد الفكرة الرئيسية العامة للمقال الذي تقرؤه، ومن ثمّ تحديد الأفكار الرئيسية لكل فقرة من فقرات المقال، لأن ذلك سيساعدك على الدخول في الجو العام للمقال والإحاطة بمعناه.
  • لخّص المعلومات التي تقرأها: من الخطوات التي ستساعدك في تحسين مهارة الفهم القرائي، تلخيص النصوص التي تقرؤها بلغتك الخاصة، لتتأكد من فهمك لما قرأت وتثبيتها في ذاكرتك لأطول فترة ممكنة.
  • نظّم وقتك، وامنح نفسك فرصة لاستيعاب ما تقرأ: يمكنك تحديد عدد معين من الصفحات لتقرؤه كل يوم، بدلًا من إجبار نفسك على قراءة كتاب مثلًا، لأن القراءة المتأنيّة ستعطيك وقتًا لتفهم المقروء ثم تستوعبه، وبالتالي لن تجعل همّك الانتهاء من كتاب والانتقال إلى غيره.
  • اطرح أسئلة حول النص الذي تقرؤه: فإذا كنت تقرأ رواية مثلًا، يمكنكَ طرح أسئلة مثل: لماذا اختار المؤلف شخصية معينة لتكون بطلة في القصة؟ ولماذا يتكرر مكان معين في صفحات الرواية؟ أو لماذا اختار الكاتب تفعيل الخيال أكثر من الواقع؟ فطرح مثل هذه الأسئلة سيركّز المعلومات في ذاكرتك ويساعدك على الربط والتحليل والفهم.


نصائح إضافية لتحسين مهارة الفهم القرائي

وفيما يلي بعض النصائح الإضافية لتحسين مهارة الفهم القرائي:[٤]

  • ابتعد عن المشتتات ومصادر الإزعاج: لكي تحصل على أفضل مستوى فهم من القراءة يجب أن تكون في مكان هادئ بعيدًا عن مصادر التشتيت كالهاتف، والتلفاز، أو مصادر الإزعاج في المنزل.
  • اطلب المساعدة إذا احتجتها: إذا قرأت موضوعًا أعلى من مستواك، أو في غير تخصصك اطلب المساعدة من أحد أفراد عائلتك أو من صديق أو معلّم، كي يوضّح لك بعض المعلومات والأفكار التي لم تفهمها جيّدًا.
  • تدرّج في القراءة: لا تحاول أن تذهب إلى أعلى مستوى في كل الموضوعات كنوع من التحدّي نفسك، لأن بعض الموضوعات يكون الفهم فيها تدرّجيًّا وتراكميًا، إذ لا يمكنك القفز مباشرة من موضوع في المستوى الأول إلى المستوى الرابع مثلًا، فبدلًا من القفز خصّص وقتًا أطول لتقطع شوطًا في الموضوع وتنتقل إلى الذي بعده.
  • استخدم طريقة العمودين لتدوين ملاحظاتك: قم بتقسيم الورقة إلى عمودين واكتب في العمود الأول الاقتباسات التي أعجبتك ولا تنسَ استخدام علامات الاقتباس، أو المعلومات التي استفدتها، واحرص على تدوين اسم الكتاب ورقم الصفحة، وفي العمود الثاني اكتب تعليقاتك الخاصة فهذا سيساعدك على الفهم والربط والتذكّر.
  • استخدم المصادر والمراجع الإلكترونية: استفد من الإنترنت وابحث عن توضيح للنص الذي تقرؤه من خلال قراءة مقالات حوله، أو مشاهدة مقاطع فيديو توضيحية، وفي حال أُشكِلت عليك بعض المصطلحات فلا بأس من الرجوع إلى المعاجم المختصة.


المراجع

  1. ^ أ ب "7 Simple Strategies to Improve Your Reading Comprehension", www.indeed.com, 24/11/2020, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Hala ALmasri (25/11/2017), "The Effectiveness of an Electronic Program in Developing the Skills of Speed and Reading Comprehension among 4th Graders in Gaza ", library.iugaza.edu.ps, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Adele Keyser, "Why is Reading Important?", www.worksheetcloud.com, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  4. Christopher Taylor (5/10/2020), "How to Improve Your Reading Comprehension", www.wikihow.com, Retrieved 20/1/2021. Edited.