إنّ تعابير وجهك، ونبرة صوتك، وحركات جسمك كلها رسائل غير لفظية تسمى "لغة الجسد"، بحيث تعكس أفكارك ومشاعرك، ويمكن أن تفسّر مزاج بعض الأشخاص، أو دوافعهم.

فما هي لغة الجسد؟ وما أهميتها؟

وكيف يمكن أن تقرأ لغة جسد الآخرين؟

وكيف من الممكن تطوير لغة جسدك؟ كل هذه الأسئلة ستجد الإجابات عنها في هذا المقال.[١]


تعريف لغة الجسد

تُعرّف لغة الجسد على أنها توظيف التعابير والسلوكات الجسدية لإنجاح عملية التواصل وجعلها أكثر فاعلية، فهل تعلم أنّ نبرة صوتك، وتواصلك من خلال العيون، وإيماءات جسدك، جميعها رسائل وإشارات إلى الآخرين؟ يمكن أن تكون صائبة فتريح الآخرين، وتوطّد الثقة معهم، وتجذبهم إليك، أو سلبية فتشوش رسالتك، ومن هنا يمكن القول إنّ التواصل الصحيح من خلال لغة الجسد قادر على إظهار اهتمامك، وصدقك، وحسن إصغائك، كما أنه يزيد من وضوحك ويجعلك محطّ ثقة.[٢]


كيف أقرأ لغة جسد الآخرين؟

إليك بعض الإشارات التي قد تساعدك عند قراءة لغة جسد الآخرين:

  • قراءة العيون: إن عدم الاتصال المباشر بالعيون أثناء الحديث والنظر إلى جانب آخر، قد يشير إلى عدم الانتباه والملل، أما إذا نظر المستمع إلى الأسفل فقد يشير ذلك إلى العصبية أو الاستسلام،[٣] أما النظر إلى العيون مباشرة فيشير إلى الاهتمام، والنظر مطوّلًا إلى العيون (التحديق) قد يشير إلى التهديد، وعندما ينظر إليك شخص بشكل متقطع أو ينظر بعيدًا بشكل متكرر، فقد يشير ذلك إما إلى أن الشخص لا يشعر بالراحة، أو يشعر بالتشتت، أو يخفي حقيقة مشاعره، كما أن اتساع بؤبؤ العين قد يدل على الشعور بالإثارة والاهتمام.[٤]
  • حركة الرأس: الشخص الذي يهز رأسه سريعًا خلال الحديث معك دلالة على أنه يريدك أن تُنهي الكلام ليأخذ فرصته في الكلام، أمّا الإيماء البطيء بالرأس أو تحريك الرأس إلى الجانب خلال الكلام، فيدلّ على الاهتمام بما يقوله المتحدث.[٣]
  • حركات اليدين: قد يشير وضع اليدين داخل الجيب إلى العصبية أو الخداع، أما وضع إحدى اليدين على الرأس وإسنادها على الطاولة فقد يشير إلى الملل، ووضع اليدين على الوركين فيشير إلى الجاهزية والسيطرة وأحيانًا العدوانية، وقبضة اليد المشدودة فقد تدل على الغضب.[٤][٣]
  • قراءة الشفاه: يشير عضّ الشفاه إلى التوتر والقلق، وزمّهما فهو مؤشر على عدم القبول وعدم الثقة والنفور، وحركة الفم نحو الأسفل ففي ذلك دلالة على الشعور بالحزن أو الرفض والكآبة،[٤] وأما تغطية الفم أو لمس الشفاه باليدين فقد يشير إلى الكذب، وعند الحديث عن الابتسامة فهي نوعان: حقيقية تظهر على الوجه كله مع ظهور تجاعيد صغير عند العينين، وتعبر عن سعادة الشخص بصحبة من حوله، ومزيّفة وتكون بالفم فقط، وتكون عادة لمجاملة الشخص المقابل مع إخفاء الشعور الحقيقي، ونصف الابتسامة الجانبية فتشير إلى السخرية أو الشك.[٣]
  • حركات الأصابع: النقر السريع على الأصابع قد يشير إلى الملل ونفاد الصبر، أما التقاء السبابة والإبهام على شكل دائرة فقد يشير في بعض الثقافات إلى الاتفاق أو أن الأمور على ما يرام، وعمل علامة V في الأصابع تدل بحسب الكثير من الثقافات على النصر أو السلام، ولكن عمل العلامة نفسها مع إبقاء ظهر اليد إلى الخارج دلالة مسيئة في بريطانيا وأستراليا.[٤]
  • وضعية الجلوس: قد يدلّ الجلوس مع انحناء الجسم إلى الأمام على الملل أو اللامبالاة، أما الجلوس باستقامة دلالة على التركيز والانتباه، والجلوس بوضعية منغلقة أي جعل الذراعين والساقين متقاطعين في الوقت نفسه فتشير إلى حماية النفس أو الانغلاق، أو عدم المودة، وعلى العكس من ذلك فتدل الوضعية المفتوحة على الود والانفتاح والراحة.[٤]
  • محاكاة السلوك: إذا لاحظت خلال التواصل مع شخص ما أنه يحاكي سلوكك أي يحاول فعل نفس سلوكياتك وتصرفاتك، فقد يشير ذلك إلى أنه يرغب في بناء صداقة معك، كما قد يدل على أن عملية التواصل ناجحة ولا يوجد تعارض في الرأي.[٥]


خطوات عملية تساعدك على تطوير لغة جسدك

إضافة إلى ما سبق، إليك بعض الخطوات التي ستساعدك على تطوير لغة جسدك:

  • تنفّس بعمق: تذكّر أنك كلما كنت مرتاحًا فسينعكس ذلك على لغة جسدك، وسيشعر الشخص المقابل بالارتياح، وعليه فمن الممكن أن يساعدك التنفس العميق الشعور على الشعور الاسترخاء والراحة، مع الأخذ بعين الاعتبار إلى أن تكون مدة الزفير ضعف مدة الشهيق، بمعنى أن تأخذ نفسًا مدة 4 ثوان، وتزفر مدة 8 ثوان.
  • ابتسم للآخرين: إن البشر بطبيعتهم كائنات اجتماعية ويحبون الأشخاص الاجتماعيين، لذلك حافظ على ابتسامة مع التلويح بالسلام عند الدخول إلى أي مكان.
  • أظهِر تجاوبك: عند الاستماع إلى الآخرين قم بإشارات تظهر تجاوبك واهتمامك، كالابتسامة أو الموافقة بالرأس، أو الانحناء إلى الأمام قليلًا.[٦]
  • انتبه إلى طريقة المصافحة: يكفي أن تكون المصافحة قوية دون أذى، ويُنصح بتجنب المصافحة الضعيفة، لأنها تعطي انطباعاً غير جيد لدى المقابل.[٦]
  • حافظ على المسافة المناسبة: يمكنك أن تكون قريبًا من الشخص في بعض اللقاءات الاجتماعية في حال كانت العلاقة بينكما خاصة وودية، لكن احرص على عدم تجاوز المسافة المناسبة إذا كانت العلاقة رسمية، أوعلاقة تعارف لأول مرة مثلًا، علماً أنّ المسافات المناسبة تختلف بحسب الثقافة التي تنتمي إليها.[٧]


نقاط هامة حول لغة الجسد

بعد تعريف لغة الجسد، إليك بعض النقاط الهامة حولها:[٨]

  • أهمية الوعي بالاختلافات الثقافية للغة الجسد: في حين أن هناك تعبيرات إنسانية متعارف عليها عالميًا كالحزن، والغضب، والسعادة، هناك بعض الإشارات والإيماءات والتعابير التي تختلف من ثقافة إلى ثقافة أخرى، فمثلًا رفع الإبهام في الثقافة الأمريكية يشير إلى أن الأمور ممتازة، في حين أنها إشارة غير لائقة في الثقافة الهندية، وكذلك التواصل بالعيون في الثقافة الأمريكية يشير إلى احترام الآخر والاهتمام بحديثه، في حين أن التواصل بالعيون في ثقافة الشرق الأوسط وآسيا قد يشير إلى اهتمام من نوع رومانسي.
  • صعوبة السيطرة على لغة الجسد: أحيانًا قد يُحادثك شخص وأنت مركّز في عمل ما، ووجهك يعطي إشارات جادّة بسبب التركيز، الأمر الذي يجعل الطرف الآخر يفهم أنها إشارات تدلّ على عدم الاهتمام بكلامه أو أنك تكره حديثه، والسبب في ذلك أن لغة الجسد تحدث غالبًا في مستوى اللاوعي ويصعب السيطرة عليها.
  • ارتباط القدرة على قراءة لغة الجسد بالذكاء العاطفي والاجتماعي: إن الأشخاص القادرين على التواصل مع مشاعرهم وأفكارهم جيدًا يتمتعون بالذكاء العاطفي والاجتماعي، ويمكنهم قراءة لغة جسد الآخرين بسهولة، على العكس من الأشخاص الذين لا يملكون الذكاء العاطفي.
  • تفسير لغة الجسد بدقة، وبنسبة 100% صعب حتى على الخبراء: على الرغم من كثرة الأبحاث حول لغة الجسد، إلا أن الغموض ما زال حاضرًا فيها، حتى على الخبراء، فمثلًا إذا كان هناك شخص ينظر إلى ساعته كثيرًا بوجود شخص آخر قد يُفسر ذلك على أنه لا يرغب في الجلوس مع هذا الشخص، أو أنه يرغب في إنهاء اللقاء، إلا أن الحقيقة قد تكون فقط أن هذا الشخص عنده عادة غريبة في مراقبة الساعة للتحقق من الوقت.


المراجع

  1. "Body Language", www.psychologytoday.com, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  2. "Nonverbal Communication and Body Language", www.helpguide.org, 10/2020, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Read Body Language – Revealing the Secrets Behind Common Nonverbal Cues", fremont.edu, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج Kendra Cherry (28/9/2019), "Understanding Body Language and Facial Expressions", www.verywellmind.com, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  5. Dan Klein (9/1/2020), "How to Communicate With Body Language", www.wikihow.com, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب "18 Body Language Tips to Remember During Your Next Interview", /www.indeed.com, 25/2/2020, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  7. "Body Language, Posture and Proximity ", www.skillsyouneed.com, Retrieved 20/12/2020. Edited.
  8. "5 Little-Known Facts About Body Language That You May Not Know", hecmedia.org, Retrieved 20/12/2020. Edited.