هل ترغب في تحقيق أهدافك وتجد صعوبة في ذلك؟ هل تشعر بأنّك لا تمتلك الطموح الكافي لتحقيق ما تريد؟ هل تبحث عن طرق ونصائح تساعدك في تكوين شخصية طموحة؟

يُعدّ الطموح حافزاً أساسيّاً يساعد الشخص على تحقيق ما يريد، فهو يزيد من الرغبة والإصرار على تحقيق النجاح، إذ إنّ الشخص الطموح عادةً ما يبذل قصارى جهده ويعمل بجدّ وتركيز وحماس في حياته الشخصية والمهنية،[١][٢] ويمكن لأيّ شخص اتّباع بعض النصائح التي تساعده في تكوين شخصية طموحة، وسيتم عرض بعضها ضمن المقال.


ما أهمية أن تكون شخصية طموحة؟

توجد العديد من الأسباب التي تشجّعنا لنكون طموحين، وفيما يلي بعض تلك الأسباب:[٣]

  • امتلاك الطموح يدفعك لتحديد أهداف واضحة في الحياة، والسعي لتحقيقها، وذلك يعطي معنى لحياتك التي تعيشها.
  • يزيد من تركيزك وقدرتك على تحقيق أهدافك، من خلال تجنّب الانحرافات التي قد تبعدك عن تحقيق أهدافك.
  • يزيد من قدرتك على تحمّل المسؤولية، لأن الشخص الطّموح يرغب في تحقيق ما يريده بشدة، لذلك فهو يجتهد ويعمل بجَدٍّ ونشاط لتحقيقه، فهو المسؤول الأول عن تحقيقه.
  • يساعد على تطوير العديد من المهارات الضرورية للنجاح؛ كالإبداع، والمثابرة، والخبرة، والانضباط.
  • يساعدك على تحديد رؤية واضحة للمستقبل، وامتلاك القدرة على تحويله لواقع.[١]
  • يساعدك على تأهيل نفسك بشكلٍ مناسب ويزيد من قدرتك على تحديد نقاط الضعف وتغييرها واتّباع استراتيجيات لتحسين نفسك وإيجاد حلولٍ لما يواجهك من مشكلات.[٤]


كيف تكون شخصاً طموحاً؟

يمكن تطوير الطموح من خلال اتّباع بعض الاستراتيجيات المناسبة، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ ذلك يحتاج لجهد ووقتٍ كافيين،[٥] وفيما يلي بعض تلك الاستراتيجيات التي يمكن اتّباعها لتكون شخصيةً طموحةً:


اكتسب عقلية إيجابية

إنّ اكتساب عقلية إيجابية يساعدك على أن تصبح شخصاً طموحاً، ويمكنك اكتساب تلك العقلية من خلال اتباع بعض النصائح، مثل:[٥]

  • اكتشف الصفة التي تحفّزك على العمل، هل هي حب عملك، أم الالتزام بالواجب، وركّز طاقتك على تلك القيمة واستفد منها في عملك.
  • عزّز ثقتك بنفسك بالتأكيدات والعبارات الإيجابية، وذلك بالتركيز على القيم والصفات التي تتحلّى بها وتعزيزها لديك كأن تقول لنفسك " أنا مبدع "، أو " أنا ذكي، وأستطيع الاستفادة من ذكائي في تحقيق ما أريد " وكرّر تلك العبارات يومياً، فذلك يزيد من ثقتك بنفسك، ويزيد من قدرتك على حل المشكلات والتكيُّف مع الضغوطات، ولكن احرص على أن تكون التأكيدات إيجابية وواقعية وتعكس مدى تحلّيك بالصفة فعلياً، وتجنّب التأكيدات الإيجابية للصفات التي لا تتمتّع بها، فقد ينعكس ذلك سلبياً على إيمانك بقدراتك، ومثال ذلك؛ لا تقل لنفسك أنك تمتلك مهارة التركيز، وأنت فعلياً لا تمتلكها، فبدلاً من ذلك ردد عبارة " يمكنني أن أحسّن من مهارة التركيز لديّ وأصبح أكثر قدرة على تحقيق ما أريد".
  • ركّز على ما يمكنك كسبه بدلاً من تركيزك على ما يمكن أن تخسره، فمثلاً عند قولك "إذا مارست الرياضة بانتظام فسأبدو رشيقاً وأكثر جاذبية"، ستزداد مشاعرك الإيجابية وستكون أكثر حماساً للممارسة الرياضة كل يوم، في حين لو كنت تفكر بأنك إذا لم تمارس الرياضة فستيدو سميناً، فسيؤثر ذلك سلباً عليك وسيثبط عزيمتك وسيزيد من شعورك بالقلق والتوتر.


حدّد أهدافك

يُعدّ تحديد الأهداف أحد أهم الأمور التي يجب التركيز عليها لتصبح شخصية طموحة، لِذا اهتم بتحديد أهداف ذكية وواقعية دائماً، واسعَ لتحقيقها حتى تشعر بأنّك فعلاً تستحق أن تفتخر بإنجازاتك، وفيما يلي بعض النصائح المفيدة:[٢]

  • حدّد أهدافاً يومية صغيرة وأنجزها، مثل؛ قراءة عدد معين من صفحات كتاب، أو ممارسة الرياضة مدة زمنية محددة يومياً.
  • حدّد أهدافاً شهرية، وذلك بالاعتماد على الأهداف الصغيرة التي وضعتها، واحرص على أن تكون أهدافاً واقعية وضمن قدراتك.
  • حفّز نفسك دوماً على تحقيق أهدافك والمضيّ قدماً.
  • ضع هدفاً جديداً بعد تحقيق أيّ هدف حدّدته سابقاً، فذلك يساعدك على تطوير وتحسين نفسك.[١]


لا تخشَ المخاطرة

إذا أردت أن تصبح طموحاً فلا تخشَ من المجازفات والمخاطرة وشجّع نفسك على مواجهتها، فبالرغم من أنّ المخاطرة قد تكون مُتعبة وشاقة، إلّا أنّها تؤتي بنتائج واضحة، ولأنّ الشخص الطموح دائم السعي لتحقيق أهدافه فذلك يدفعه للخروج من منطقة الراحة الخاصة به وتجربة عمل أشياء جديدة لم يعتد على عملها، ويدفع نفسه لتحقيق المزيد،[٢] وفي الآتي بعض النصائح التي تفيدك:[١]

  • راهن على نفسك وبقدرتك على تحقيق أحلامك.
  • استغل كل فرصة لاستكشاف الأشياء الجديدة.
  • واجه التحديات وتعلّم من الأخطاء التي قد تقع فيها أثناء مسيرتك، ولا تدعها تحبطك.


أحط نفسك بالأشخاص الطموحين

إنّ التفاعل مع الأشخاص الطموحين يشجّعك على التقدّم نحو الأمام ومواصلة العمل، وتحدّي الصعوبات التي قد تواجهك، لِذا ابحث عن مثل هؤلاء الأشخاص واستفد منهم، وفيما يلي بعض النصائح التي تخدمك في ذلك:[٦]

  • كوّن العديد من العلاقات الاجتماعية والصداقات مع الأشخاص الذين تعتقد أنّهم أكثر ذكاءً ونجاحاً منك، وخصوصاً إذا كنت تهتم بنفس المجال الذي يبرعون فيه.
  • كوّن علاقات مع الموجّهين والخبراء، واستفد من نصائحهم وتعلّم منهم.
  • استفد من التكنولوجيا في عملية البحث عن قدوة حسنة، إذ يمكنك متابعة وسائل التواصل الاجتماعي واختيار شخصية ناجحة ومتابعة إنجازاته اليومية والمحتوى الذي يقدّمه والتعلّم منه.


كُن نشطاً وجرّب النجاح

إضافة إلى ما سبق توجد بعض النصائح التي يمكنك تجربتها والتي تساعدك على أن تكون شخصية طموحة وأكثر حماساً، منها:[٧]

  • ابحث عن نشاط بدنيّ تفضّله ومارسه والتزم به، حيث يُحسّن ذلك من صحتك الجسدية والعقلية، وبالتالي زيادة قدرتك على متابعة مسيرتك لتحقيق أحلامك.
  • ابحث عن الأمور التي تحفّزك عندما تشعر بنقص النشاط والحافز الذي يدفعك للعمل.
  • ابحث عن الدعم، فوجود أصدقاء يسعون لتحقيق أهدافهم يشجّعك أنت على تحقيق ما تريده أيضاً.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "How to Be More Ambitious (With Tips)", www.indeed.com, 23/7/2020, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kristina Udice, "6 Habits Of Highly Ambitious People", fairygodboss.com, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  3. Edu4Sure Team (22/9/2019), "Why Should We Be Ambitious?", edu4sure.com, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  4. "What is ambition? Learn how to use it in a positive way in your business", blog.hotmart.com, 8/10/2018, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Leah Morris (26/8/2020), "How to Be Ambitious", www.wikihow.com, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  6. Marlen Komar (2/11/2015), "7 Ways To Become More Ambitious", www.bustle.com, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  7. Corrina Horne (21/12/2020), "27 Ways To Overcome Lack Of Ambition ", www.betterhelp.com, Retrieved 31/1/2021. Edited.