كثير من الناس يسعون إلى أن يكونوا مرحين، لما في ذلك من أثر إيجابي على النفس أولًا وعلى المحيطين ثانيًا، ولا شك بأننا نحب التقرب والتعامل مع الأشخاص المرحين أكثر من أولئك الذين يأخذون كل الأمور على محمل الجد، ويشار هنا إلى أن المرح لا يعني أن يتحول الإنسان إلى مهرج ويلقي النكات في كل الوقت، ولكن المرح متعلق أكثر بنظرة الإنسان الإيجابية إلى الحياة، ونظرته إلى الأشخاص والأحداث، ويعدّ المرح من الصفات التي يمكن اكتسابها وتطويرها، وهذا المقال سيوضح لك إجابة عن سؤال كيف أكون مرحًا، من خلال طرح بعض النصائح التي ستساعدك على ذلك.[١]


كيف أكون شخصية مرحة؟

وفيما يلي بعض النقاط التي ستساعدك لتكون شخصية مرحة:


ثق بنفسك

لا شك بأن إلقاء النكات وسط الكلام أو المحادثات، يحتاج إلى أن تكون واثقًا بنفسك، وواثقًا من عفويتك التي ستجعل الآخر يضحك من نكاتك ويشعر بالسعادة.[١]


استجب للأفكار المرحة

حاول أن تخرج من إطار الجدية وتفكر بشكل مرح، ابتسم لنكات الآخرين، وقابل الناس بوجه مبتسم، واقبل العروض التي تشعرك بالسعادة مثل دعوة شخص لك لمشاهدة فيلم كوميدي، أو الذهاب إلى مدينة الألعاب.[١]


اقرأ وشاهد الأشياء المضحكة

عندما تقرأ وتشاهد النكات المضحكة، أو المواقف المضحكة، سيؤثر ذلك على استجابتك للأحداث والمواقف من حولك، فقد تستخدم سطرًا من نكتة، أو جملة من مشهد في فيلم كوميدي أو مسرحية في موقف مشابه في حياتك اليومية.[١]


اسأل الناس أسئلة مرحة وممتعة

يحب الناس أن تسألهم أسئلة عن أحداث أو مواقف مروا بها، كما يحبون سردها، اسأل أصدقائك مثلًا عن أغرب رحلة قاموا بها، أو أكثر موقف محرج تعرضوا له، إن مثل هذه المواقف تستدعي اللحظات المضحكة، ويُحاك حولها الكثير من الأحاديث المرحة والممتعة.[١]


اخرج عن المألوف، واصنع المفاجآت

من الممتع كسر توقع الأشخاص المحيطين بك بشكل إيجابي ومرح من حين إلى آخر، مثلًا احتفل بأحد أصدقائك بشكل مختلف كأن ترسل له طعامًا يحبه إلى بيته دون إخباره ودون مناسبة، كما يمكن أن تبتكر بعض المقالب اللطيفة مع الحرص على الابتعاد عن المقالب المخيفة أو المزعجة.[٢]


اضحك على مواقفك الخاصة

هل حدث وانزلقت قدمك وسقطت على الأرض أمام الناس؟ هل تتذكر كيف تصرفت؟ إن الأشخاص الذين يتسمون بالمرح سيضحكون على المواقف المشابهة لهذا الموقف، وهذا سيقربهم من الآخرين، ويجعلهم أكثر قبولًا وعفوية، لا تحاول أن تبدو جديًا، أو أن تكتم الضحكة، أو تظهر وكأن شيئًا لم يحدث، لا بأس من الضحك في مثل هذه المواقف.[٣]


تقرّب من الأشخاص المرحين

لا شك في أن البيئة المحيطة بنا تؤثر على شخصياتنا وسلوكياتنا، لذلك تقرب من الأشخاص المرحين، اجلس معهم لفترات، وتحدث معهم، وبعد وقت ستجد أن شيئًا من روحهم وشخصياتهم قد أصبح فيك.[٤]


لا تُحاكِم الآخرين

من سمات الأشخاص المرحين المحبوبين من قبل الآخرين بعدهم عن إصدار الأحكام على شكل أو أسلوب الآخرين أو طريقة حياتهم وردود أفعالهم، فهم متصالحون مع أنفسهم ومتقبلون لشخصيات الآخرين، إذ يمكنكَ أن تتعلم من كل شخص يمر بك شيئًا لطيفًا أو مفيدًا إذا ركزت على الإيجابيات.[٣]


لا تخلط بين المرح والإساءة أو السخرية من الآخرين

أحيانًا لا يميز بعض الناس بين إلقاء النكات للضحك مع من حولهم، أو إضحاك الآخرين عبر السخرية من شخص معين، من شكله، أو طريقة لبسه، أو طريقة كلامه، تذكر أن هناك فرقًا بين أن تكون مرحًا وأن تكون لئيمًا.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج MARYDEL MITCH FLORES (15/1/2021), "How to be a Jolly Person: 12 Tips to be Fun to be With", inspiringtips.com, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  2. "17 ways to become a more interesting person", businessinsider, Retrieved 31/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب David A. Morin (17/11/2020), "21 Tips To Be More Fun And Less Boring To Be Around", socialpronow.com, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "How to be Funny: 10 Tips to Improve your Sense of Humor", practicalpie.com, Retrieved 29/1/2021. Edited.