هل ترغب في تعلم لغة جديدة؟ وهل تظن أن ذلك سيفيدك في حياتك العملية؟ لا شك في أن تعلم اللغات له فوائد عديدة منها توسيع دائرة التواصل الاجتماعي، وإحراز التقدم في حياتك المهنية، فبلا شك من يمتلكون لغتين سيحصلون على حوافز أكثر، وستزيد فرصهم في الحصول على ترقية في العديد من المجالات كالمجالات الأكاديمية أو التسويق وخدمة العملاء، كما أنّ تعلّم اللغة يعني بالضرورة الاطلاع على ثقافة جديدة وعادات جديدة فلا يمكن تعلم اللغة مجردة من بيئتها وثقافتها، وبالتالي سيصبح لدى المتعلم معايير للمقارنة والقياس بين الثقافات، وربما سيصبح أكثر تقبلًا وتسامحًا مع الاختلافات بين الدول والثقافات، وإذا كنت ترغب في تعلم لغة جديدة، فإن هذا المقال معّد كي يجيبك عن سؤال، كيف أتعلم لغة جديدة؟.[١]


اختر الطريقة التي تناسبك

أوّل سر من أسرار تعلّم لغة جديدة هو اختيار الطريقة التي تناسبك وتريحك عند التعلم، ففي الوقت الذي يتعلم فيه بعض الأشخاص عن طريق الكتابة والتكرار يميل آخرون إلى التعلم عن طريق الاستماع والمحادثة أكثر، ولا يوجد صواب أو خطأ في ذلك هي مجرد قدرات واختلافات فردية، وبعد تحديد الطريقة اكتب الجدول الذي يناسبك وحدد عدد الساعات التي ستخصصها للدروس والمتابعة يوميًا، ثم علق الجدول في مكان ظاهر أمامك على باب خزانتك أو على مكتبك.[٢]


ابحث عن طرق وأساليب ممتعة للتعلم

قد تبدو قراءة النصوص وقضاء الوقت في ترجمتها، أو تكرار المفردات يوميًا طريقة مألوفة وشائعة عند تعلم اللغات، لكنها مع الوقت والتكرار ستصبح مملة، لذلك لا بد من أن تبحث عن طرق ممتعة للتعلم مثل الاستماع إلى (بودكاست) باللغة الهدف وأنت تعمل في منزلك وفي أوقات فراغك، أو مشاهدة أفلام الكرتون في المستويات المبتدئة، والبحث عن شركاء لغة لتفعيل مهارة المحادثة وربط الجمل معًا، إلى جانب التعلم باستخدام الصور والخرائط الذهنية، أو الاستماع إلى الأخبار لتعلم المستوى الفصيح من اللغة، اختر من الأساليب ما يناسب المستوى الذي أنت فيه، ولا بأس من أن تستشير أستاذك لاختيار الأسلوب الأنسب لك.[٢]


لا تخف من الأخطاء وقدّم الطلاقة على الدقة

الطلاقة هي القدرة على التكلم دون وقفات كثيرة أو تأتأة وبسلاسة وانسياب، أما الدقة فتعني التكلم دون أخطاء في القواعد أو عند توظيف المفردات في سياقها الصحيح، ومن أسرار تعلم اللغة تقديم الطلاقة على الدقة وعدم الخوف من الأخطاء، لا تجعل خوفك من الخطأ يمنعك من استخدام المفردات والقواعد التي تعلمتها، إلى جانب ذلك لا تنتظر إلى أن تكتسب العديد من المفردات حتى تتكلم، ابدأ بالتحدث بما تعلمته كل يوم مثلًا: إذا تعلمت جملة (أريد أن) في الإنجليزية (I want to) ابدأ باستخدامها مع الكلمات التي تعرفها كأن تقول: (I want to go to school)، أو (I want to buy coffee) وهكذا، وكلما تقدّمت في المستوى اجمع أكبر قدرٍ من الكلمات التي تعلّمتها واستخدمها، باختصار تحدّث بما تعرف أولًا بأول.[٣]


لا تبخل على نفسك

تذكّر أنك عندما تتعلم لغة أو مهارة جديدة ستفيدك في حياتك، أنت في الحقيقة تستثمر في نفسك وهو أفضل أنواع الاستثمار، لذلك لا تبخل بدفع ثمن الدورة التي ستعلمك مهارة جديدة، أو الدروس العملية التي ستنمي مهاراتك في المحادثة أو التواصل في لغة معينة، لأن كل مبلغ تدفعه الآن ستجني أضعافه لاحقًا بعد التقدم في مستوى اللغة التي تتعلمها، لا تنسَ الفرص التي ستتاح أمامك، والشركات التي ستفتح أبوابها لك، ومن الجدير ذكره أن التعلم المجاني مثل الدورات المتاحة عبر الإنترنت مفيدة أيضًا ولكنها غالبًا لا تغطي كل الجوانب التي تغطيها الدروس الوجاهية عند التعلم عن قُرب.[٣]


تعلّم من الأخطاء وحضّر للمحادثات

في مستوى معين من اللغة سيُطلب منك إجراء محادثة في الصف أو في الميدان حول موضوع معين، استثمر مثل هذه التمارين التي تكون بإشراف أستاذ -في الغالب- بأقصى ما تستطيع، وذلك من خلال تجميع كل المفردات التي تحتاجها، والتدرب على جمل مناسبة للموقف، كما يمكنك التدرب على ذلك مع صديقك أو مع زميلك، أو وحدك أمام المرآة، المهم أن تمارس ما حضرته، وبعدها إذا وقعت في أخطاء وصححها لك الأستاذ لا تستسلم أو تظن بأنك فشلت على العكس اكتب الأخطاء التي وقعت فيها وتعلم منها وحاول تجنبها في المواقف القادمة، وفيما يخص قوائم الكلمات التي تحتاجها في موضوع محدد ستجدها على الإنترنت، كما يمكنك أن تجدها أيضًا في بعض القواميس والمعاجم.[٣]


نصيحة أخيرة

على الرغم من أنّ تعلّم لغة معينة هو هدف واضح ومحدد بحد ذاته، ولكن تقسيم الهدف الكبير إلى أهداف قصيرة خلال فترات معينة سينفعك كثيرًا، ولتوضيح ذلك إليك هذا المثال: أنت الآن في المستوى السادس من تعلم اللغة الإنجليزية مثلًا: يمكنك أن تقول: خلال شهرين سأنتهي من المستوى السابع، وسأقضي أسبوعًا في الممارسة والتطبيق وبعدها سأجري الاختبار وهكذا، وبعد الانتهاء من كل مستوى اكتب خطة للمستوى الذي بعده، خطة تتضمن الأساليب التي ستعتمد عليها خلال الدراسة، والمواقع التي ستساعدك، وأية تفاصيل أخرى، ولا تنسَ مكافأة نفسك بهدية بعد اجتياز كل مستوى لتتقدم وتستمر، بقي أن نتمنى لك رحلة موفّقة في تعلّم اللغة التي تريدها.[٤]

المراجع

  1. "Top Ten Reasons to Learn Languages", www.leadwithlanguages.org, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Binati Sheth (12/11/2019), "10 Tips To Learn A New Language", medium.com, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت FRANK MACRI and ANNA MARIA, "How to Learn a New Language Fast: 9 Tips That Actually Work", www.fluentu.com, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  4. TIM FERRISS (21/3/2014), "12 Rules for Learning Foreign Languages in Record Time — The Only Post You'll Ever Need", tim.blog, Retrieved 12/3/2021. Edited.