هل تعاني من كثرة المهام في حياتك، وأصبح ذلك يسبب لك الفوضى؟ هل تعاني من عدم وجود الوقت الكافي للاهتمام بها جميعها؟ من الممكن أنّك تشعر بالتوتر والقلق النفسي بسبب المهام المتراكمة عليك، فمما لا شك فيه أن المهام المطلوبة منك تحتاج إلى ترتيب بحسب أولويتها وأهميتها بالنسبة لك سواء كانت متعلقة بالجانب الأكاديمي أم المهني أم بطبيعة علاقاتك الاجتماعية، الأمر الذي سيسهم في تنظيم حياتك والحفاظ على جدول مليء بالإنجاز والحصول على الراحة أيضاً، حيث ستصبح قادراً على استغلال وقتك بشكل مناسب، لا تقلق سيكون باستطاعتك التوفيق بين جميع أولوياتك والتمييز ما بين المهم والأهم، حتى تحقق أقصى درجة من الإنجاز، وتعيش حياة سعيدة مفعمة بالطاقة من خلال اتباع بعض النصائح لموجودة في المقال والتي ستساعدك في ذلك.


كيف أرتب أولوياتي

في الآتي بعض الخطوات العملية التي ستساعدك على ترتيب أولوياتك، وهي:


اكتب قائمة بمهامك وواجباتك

اكتب المهام التي تريد إنجازها خلال اليوم، فهذا سيساعدك على تذكر الأشياء التي تحتاج لفعلها، يمكن أن تكون قائمتك أسبوعية أو يومية، علماً أن القوائم اليومية أكثر فعالية، حيث تتناسب أكثر وفقاً لتغيّرات الظروف الخارجية المحيطة بك، اختر طريقة لكتابة التي تناسبك سواء بالاعتماد على هاتفك، أو على ورقة واحرص على وضعها في مكان يمكنك رؤيتها على باب خزانتك أو على مكتبك فهذا سيساعدك على تذكر مهامك دائماً، ولا تنس تحديد كل مهمة بوقت محدد، واحرص أن يكون الوقت منطقياً ومناسباً لحجم كل مهمة، فمن المؤكد أن للمهمات الكبيرة أو الصعبة وقتاً أطول من المهمات الصغيرة السهلة.[١]


رتب قائمتك

إن ترتيب القائمة لا يقل أهمية عن كتابتها، حيث يتوضح لك ما عليك إنجازه وتحقيقه بطريقة مريحة وفعالة خالية من التوتر والضغط، وخلال السطور القادمة بعض الخيارات التي ستساعدك على الترتيب الفعّال لقائمة مهامك:

  • ترتيب المهام حسب ما هو مهم: قد تختار ترتيب مهامك حسب درجة الأهمية بالنسبة لك، قم بإنجاز الأهم ثم المهم، فعلى سيبل المثال: قد تكون ترغب خلال الفترة القادمة في الحصول على منحة للدراسة في الخارج، ففي هذه الحالة يكون لتحضير للمنحة الأولوية الأولى بدلاً من قضاء وقتك مع أصدقائك.[١]
  • ترتيب المهام حسب الجهد: قد يكون كمية جهدك هو العامل الذي ستعتمد عليه في ترتيب أولوياتك، فلك حرية الاختيار كل ما عليك هو تقسيم المهام حسب ما تحتاجه من جهد كبير أو قليل، وبحسب جهدك، قم بتقسيم المهمات حسب الجهد التي تحتاجه، فيمكن أن تنجز المهمات التي تحتاج لجهد أكبر؛ ومن ثم المهمات الأقل جهداً، الأمر الذي سيشعرك بالإنجاز، لعلمك أن المهمة الأصعب والأقل جاذبية قد تمّت.[٢]
  • الترتيب حسب ما هو مستعجل: لا شك من أن هناك مهام مهمة، لكن غير مستعجلة والعكس الصحيح قد يكون لديك مهام مستعجلة، وتحتاج إلى أن تُنجز بأسرع وقت، فعلى سيبل المثال قد يكون من ضمن مهامك المهمة تنظيف المنزل، وما هو مستعجل، مثل العمل على مشروع محدد بوقت لإنهائه في نهاية اليوم، فهنا من الأفضل اختيار ما هو مستعجل، فهذا سيقلل من العواقب والخسائر لديك.[٢]


حدد كيف تريد أن تعيش

طريقة أخرى رائعة لتحديد أولوياتك هي التفكير في الطريقة التي تريد أن تعيش بها حياتك، فمثلاً إذا كان عملك يتطلب العمل تحت الضغط أو العمل لساعات طويلة تفوق طاقتك، وبدأت تشعر بأن الأمر بدأ يؤثر على طبيعة علاقاتك سلباً مع عائلتك وأبنائك ومع أصدقائك، فقد يصبح البحث عن وظيفة جديدة من أولوياتك، وتجدر الإشارة هنا إلى أهمية أن تكون أولوياتك واضحة ومحدّدة، الأمر الذي سيساعدك على تحديد أهدافك بدقة والعمل عليه بوضع خطة واضحة، الأمر الذي سيزيد من شعورك بالإنجاز وبالتالي الرضا الداخلي.[٣]


اطلب المشورة

في حال كنت غير قادر على تحديد أولوياتك، وما هو الأهم من المهم في حياتك، فيمكنك طلب النصح والمشورة من أحد أفراد عائلتك أو من أحد أصدقائك من تثق بهم ومن يملكون الخبرة الكافية، فقد يساعدونك في رؤية الأشياء من منظور مختلف والتركيز على ما يجب أن تفعله في حياتك.[٣]


نصائح تفيدك في ترتيب الأولويات

إضافة لما سبق في الآتي بعض النصائح التي تؤخذ بعين الاعتبار عند ترتيب الأوليات، وهي:

  • احرص على إبقاء المشتتات بعيدة عنك: لا تستخف ما يوجد حولك من مشتتات فالعالم مليء بما يُضيّع وقتك دون فائدة، فعلى سبيل المثال: مواقع التواصل الاجتماعي لاحظ الوقت الذي تستغرقه وأنت تتصفحها؟ هذا فضلاً عن سهولة الوصول إليها، فهي موجودة على هاتفك وهو بجانبك طوال الوقت لذا احرص على إبعاد مثل هذه المشتتات أثناء قيامك بعمل مهمة ما، لا تنسَ أنك تستطيع أن تخصص وقتاً لهذه الأمور خلال فترات راحتك، أو بعد إنجاز مهامك في المساء.[١]
  • استرح قليلاً: أن تأخذ قسطاً من الراحة عند شعورك بالتعب خلال اليوم أمرٌ بالغ الأهمية بلا شك، فيومك مليء بالمهام التي تحتاج لطاقتك، لذا لا بدَّ أن تعيد شحن هذه الطاقة باستمرار، وعليه فما رأيك بأن تستريح لمدة عشر دقائق بعد كل ساعة من عمل؟[١]
  • كن مرناً: من الطبيعي أن يطرأ على يومك ظروف وتغيرات تجبرك على التخلي عن بعض مهامك أو حتى تغييرها، لذا حاول دائماً أن تتمتع بالمرونة، وتتقبل مثل هذه التغيرات في يومك، ولا ترهق نفسك أكثر من اللازم حتى لا تشعر بالضغط والتوتر.[٢]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Alan Carniol, "Tips on How to Prioritize, Organize, and Plan Your Work", interviewsuccessformula, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Team LiquidPlanner (10\11\2018), "How to Prioritize Work and Meet Deadlines When Everything Is #1 | ", liquidplanner., Retrieved 19/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "How To Get Your Priorities Straight", bustle, Retrieved 22/3/2021. Edited.