يعاني العديدُ من الطلاب من مشكلة الشعور بالنّعاس أثناء الدراسة، وتتكرر هذه الحالة معهم كثيرًا، الأمر الذي يؤثر سلبًا على مستواهم الدراسيّ وتحصيلهم الأكاديميّ، لذلك سنسلط الضوءَ في هذا المقال على بعض النصائح التي تساعدك على التغلب على مشكلة النوم أثناء المذاكرة.


الجلوس في وضعية مستقيمة

إن الجلوس بوضعية مستقيمة يحافظ على التركيز والانتباه، وينشط عمل الذهن، حيث أُجريت دراسة على بعض الأشخاص لتحديد علاقة الجلوس بشكل مستقيم أثناء أداء الاختبار مع مستوى النتيجة، فتبين أنَّ منْ كان يجلس بشكل مستقيم كانت نتيجته أفضل مقارنة مع مَنْ كان يجلس بوضعيَّة الاستلقاء فقد أثَّر ذلك على نتيجته بشكلٍ سلبيٍّ، ويعود ذلك إلى أنَّ الجلوس في وضعٍ مستقيمٍ ينشّط مراكز اليقظة في الجسم، وعليه ففي حال شعرت بالنعاس أو التعب فيُفضل أنْ تجلسَ باستقامة، وتجنب الجلوس على السرير أثناء المذاكرة.[١]


التنويع بأساليب الدراسة

للتخلص من النعاس أثناء الدراسة عليك الابتعاد عن الرتابة التي تسبب الملل، فلا تتبع نمطًا واحدًا بطريقة المذاكرة، فالتنويع يبعث النشاط في النفس، على سبيل المثال يُمكنك القراءة بصوت مرتفع، لأنَّ سماع صوتك يلعب دورًا فعالًا في زيادة التركيز، أو أن تسأل نفسك أسئلةً وأنت تقرأ، كما يمكنك الكتابة وتدوين الملاحظات، فاستخدام الورقة والقلم يُبقي عقلَك نشطًا، وتجنب أن تبقى جالسًا طوال الوقت، يمكنك أن تمشي قليلاً، حيث يساعدك ذلك على تحريك عضلات جسمك وتنشيط الدورة الدمويّة وزيادة من تدفق الدم للدماغ، مما يمنحك إحساسًا بالنشاط والحيويّة.[٢]


المحافظة على إضاءة مناسبة

إنَّ أجسامَنا مهيّأة للاستجابة للظروف المحيطة، وبالرغم من أنَّ العلاقة غير مباشرة ما بين بين الضوء والنوم، إذ يمكن للإنسان أنْ يبقى مستيقظًا في غرفة مظلمة، إلا أنَّ الضوءَ يساعدُ على تعزيز مسببات اليقظة في الجسم، وعليه ففي حال كنت تدرس في المساء، فاحرص على أن يكون المكان مضاءً بشكل جيد.[١]


تناول المنبهات باعتدال

تساعد المنبهات على بقاء الذهن في حالة من النشاط، وتزيد من التركيز، إذ تقوم بمقاومة إحدى المواد الطبيعيّة التي يفرزها الجسمُ والتي تتسبب لك بالنعاس، ولكن يشار إلى أنّ الإكثار منها قد يتسبب ببعض اضطرابات النوم ليلًا، كما يزيد من مشاعر القلق والتوتر، هذا فضلأ عن المشاكل الصحيّة والجسديّة التي تسببها زيادة نسبة الكافيين، لذا احرص على تناول كميات معقولة.[٣]


شُرْب كميات كافية من الماء

يغفل الكثيرون عن أهميةِ شرب كميات كافية من الماء، حيث أثبتت الدراساتُ أهميّة الماء في تحسين وظائف المخ وتنشيط العضلات وتنظيم درجة حرارة الجسم، بينما يؤدي نقصان كميات الماء في الجسم إلى الإصابة بالجفاف وتراجع مستويات الطاقة، وبالتالي زيادة مستويات التعب والنعاس والقلق، ولذلك احرص على شرب الماء الكافي أثناء المذاكره، ولكي لا تنسى ذلك، قم بوضع الماء بجانبك قبل البدء بالدراسة، وتجنب استبدال الماء بالمشروبات التي تحتوي على السكر كالعصائر، فهي لا تُعد بديلًا عنه، كما يُمكنك أيضًا غسل وجهك بالماء كلما شعرت بالنعاس لتزداد الحيوية والانتعاش.[٤]


تناول وجبة خفيفة صحيّة

يؤدي انخفاضُ نسبة السكر بالدم إلى الخمول الأمر الذي يضعف من تركيزك ويزيدُ الرغبةَ لديك بالنوم، ولتجنب ذلك يُمكنك تناول وجبات خفيفة صحية، إذ تمنح جسمَك دفعةً من الطاقة، وتحافظُ على توازنه ونشاطه، ومن الأمثلة عليها:[٥]

  • زبدة الفول السوداني مع بسكويت القمح.
  • الزبادي، أو اللبن الرائب.
  • المكسرات الصحية.
  • الفواكه والخضارالطازجة.
  • جبنة قليلة الدسم.

ومن الأطعمة التي تعمل على تنشيط الذهن: الأسماك، والسبانخ، والبروكلي، والقرع، والشكولاته الداكنة، ويجدر بالذكر هنا أنّ الوجبات الدسمة تصيبك بالخمول وتزيد من رغبتك بالنوم، لذا ابتعد عن تناولها أثناء الدراسة.


الدراسة مع الأصدقاء

إنَّ الدراسة مع الأصدقاء تخلق جوًا دراسيّاً مليئاً بالنشاط والحماس والتفاعل، الأمر الذي قد لا تحصل عليه أثناء دراستك وحدك، هذا بالإضافة إلى أهميتها بتبادل المعلومات ومراجعة المادة الدراسيّة الصفيّة، كما من الممكن أنْ تستعينَ بزملائك لإعادة توضيح فكرة لم تستوعبها جيدًا بالصف.[١]


أخذ قيلولة

من الأمور التي تساعدك على البقاء يقظاً أثناء الدراسة أخذ قيلولةُ خلال النهار، إذ تعمل على إعادة شحن جسمك بالطاقة، فإذا شعرت بالإرهاق أثناء الدراسة وما زال لديك الكثير من المهام التي تستدعي السهر لوقت متأخر بالليل، فلا بأس من أخذ قيلولة تبعد عنك النعاس لبقية اليوم، وتحسن حالتك المزاجيّة، وتزيد من مستوى التركيز لديك، بشرط ألّا يطول وقتها، إذ يُنصح أنْ تكونَ مُدتها ما بين 10-30 دقيقة.[٥]


أخذ قسط كاف من النوم

قد يكون النّعاس والإرهاق الذي تشعر به أثناء المذاكرة هو نتيجة طبيعيّة لقلة النوم، علماً أنّ الإنسان البالغ يحتاج من 7-9 ساعات من النوم يوميّا، ولكي يستطيعَ جسمك أنْ يحافظَ على مستويات الطاقة وتبقى يقظًا طوال اليوم، ينبغي النوم لمدة كافية ويُفضل اتباع روتين بالنوم، أي أنْ تُعوِدَ نفسك على النوم والاستيقاظ في ساعةٍ محدَّدةٍ.[٦]


التخفيف من إجهاد العينين

تطورت أساليب التعلم لتواكب العصر الرقمي فأصبحنا نقضي ساعات طويلة أمام أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة أيضًا، الأمر الذي أدى إلى إجهاد العينين والجسم بوجه عام، والشعور بالتعب والنعاس، ولتجاوز هذا الأمر عليك أنْ تبتعدَ بنظرك عن الحاسوب كل 20 دقيقة، وتغلق عيناك وتضغط بلطف على جفنيك، ثم تفتحهما وتوجه نظرك لمكان فارغ ولو استطعت أنْ تنظرَ عبر النافذه لمدى بعيد سيكون ذلك أفضل، كما واحرص على ترك مسافة مناسبة بينك وبين الشاشة.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "9 Ways to Stay Awake While Studying", healthline, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  2. "How to avoid sleep while studying? Follow these top 10 tips to stay awake and study more", jagranjosh, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. Corinne O'Keefe Osborn (12/6/2020), "How to Stay Up All Night", healthline, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  4. "How to Stay Awake While Studying", chegg, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Camille Peri, "How to Stay Awake Naturally", WebMD, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  6. Jon Johnson (30/4/2018), "Is it possible to keep alert at night safely?", medicalnewstoday, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  7. "How to stop falling asleep while studying: 17 tips to keep you awake for board exam preparation", indiatoday, 19/2/2020, Retrieved 18/2/2021. Edited.