التنمر هو ممارسة العنف بشكلٍ مُتعمدٍ ومتكررٍ ضدّ فرد أو مجموعة من الأفراد، وقد يتخذ أشكالاً عدة كالإيذاء الجسدي أو نشر الإشاعات أو التهديد، وغيرها، الأمر الذي من شأنه أن يسبّب لهم الشعور بالألم والخوف والإحراج، وتصدر هذه الممارسات من أشخاص يمتلكون تأثيرًا أو قوةً أكبر على أشخاص آخرين، أو من أشخاص يتلذذون بجعل غيرهم يشعرون بالعجز والضعف والإهانة، وقد يحدث التنمّر في كلّ مكان، سواءً في المدارس، أو المنزل، أو العمل، أو على مواقع التواصل الاجتماعيّ،[١] وعليه سنوضح بهذا المقال بعض النصائح حول كيفية التّعامل مع الشخص المتنمر.


اظهر بمظهر الواثق

عند تعرضك للتنمر لا تُظهرْ للشخص المُتسبب بذلك أنّه نجح في التأثير عليك أو أنَّك شعرت بالإهانة، بل واجه ذلك بكل ثقة، من خلال التنبه إلى لغة جسدك، والتي من خلالها تستطيع أنْ تُرسلَ إشارات للمتنمر تدفعه للتراجع، ارفع رأسك، حافظ على استقامة ظهرك، وانظر إلى عيني المتنمر مباشرة، وتحدث بنبرة ثابتة واثقة، لا تنفعلْ أو ترتعدْ، لكي لا يشعر المتنمر أنَّه حقق هدفه من خلال جرح مشاعرك أو إحراجك، اكسب الموقف بسلوكك القوي، الراسخ، اللطيف، مما يجعل المتنمر يفقد قوته، حتى لو كان شعورك مختلف من الداخل، لا تدعه يظهر من خلال حركات جسدك، وذلك يتطلب منك بعض الممارسة.


اشعر بقوتك الداخليّة

كنْ دائمًا على يقين بأنَّك أقوى من الشخص المتنمر، فهذا اليقين سيمنحك القوة للتصدي لأيِّ محاولات لإيذائك، إذ إنَّ لكل واحدٍ منّا قوته الداخليّة التي يُمكنه الاعتماد عليها، ويحاول المتنمر أنْ يجعلك تشعر بأنَّك تفتقد تلك القوة، وأنَّك أضعف منه وغير قادر على التصدي له، فكن حذرًا من أيِّ محاولة متعمدة من شأنها أنْ تجعلَك تشعر بالضعف، إذ يُمكنك أنْ تعززَ بنيتك الجسديّة وتكتسب مهارات الدفاع عن النفس من خلال تعلم إحدى الرياضات القتاليّة المناسبة لك في حال كت تتعرض لأذى جسدي، فذلك من شأنه أنْ يُكسبك معرفة في كيفية عدم الظهور كفريسة سهلة ويمنحك الشعور بالقوة، مما يجعل المتنمر يفكر عشرات المرات قبل التعرّض لك.[٢]


كن ذكياً في الرد عليه

إذ إنَّ قيامك بذلك، خاصة بالتجمعات، سيضع المتنمر موضع السخرية والإهانة، لكن ذلك لا يعني أنْ تردَ الإساءة اللفظية بمثلها، يُمكنك الرد بطريقة مؤدبة تضع المتنمر بموضع العجز عن الرد، يمكنك تعلم فنون الرد من خلال مشاهدة الفيديوهات على اليوتيوب أو قراءة المواضيع المتعلقة بذلك، وهذا سيُعد الكابوس الأسوأ له، إذ يجعله ذلك الطرف الأضعف، لكن احرص على عدم إظهار الاهتمام الزائد بالشخص المتنمر، فمثلاً يُمكنك أنْ تسأله مباشرة عن سبب أقواله، فستجده يتعثر في إيجاد الكلمات للرد عليك، فتظهر بذلك شخصيته الحقيقية، وهي الضعف، وهذا ما دفعه لاستخدام أسلوب الإهانة معك، كما يمكنك الرد بضحكة باردة وتتجاهله تمامًا، وتذكر ألا تدخل في صراع لا يمكنك الانتصار فيه، إذ عليك أنْ تحددَ فيما إذا كان الرد على المتنمر سيشكل له رادعًا أم سيزيد المشكلة تعقيدًا.[٢]


ابحث عن مهرب

إذا كان بإمكانك أنْ تبتعدَ عن الأشخاص المتنمرين، فلماذا لا تفعل ذلك وتقطع الطريق عليهم، فالهروب في هذه الحالة أمر جيد، ولكن احرص على أن تظهر بمظهر الضعيف أمامه، على سبيل المثال إذا كان أحد الأشخاص يتعرض لمجموعة من المتنمرين أثناء مروره بطريق ما، فمن الأفضل أنْ يسلك طريقًا آخر إنْ استطاع، مما يجنبه مواجهتهم، وكما هو الحال مع الجار المتنمر الذي كلما زارك تسمع منه ما يعكر مزاجك ويجعلك تشعر بسوء، فوضع حدود للتعامل معه هو الخيار الأمثل، وهي أنْ تقطع التواصل بينكم، وفي حال تعرضك لهجوم إلكتروني، قم بحظر الشخص المتنمر فورًا، المغزى هنا أن تحاول دائمًا أنْ تجد مهربًا يُجنبك مواجهة الشخص المتنمر، بحيث لا تضطر أنْ تنزل لمستواه.[٣]


تحدث مع الشخص المتنمر

يصدر التنمر أحيانًا من بعض الأشخاص دون وعي منهم، فقد يتفوهون بكلمات لا يدركون أثرها بنفس الشخص المُعتدى عليه، فحاول أنْ تتحدثَ مع الشخص المتنمر حول مخاطر القول أو الفعل الذي صدر عنه، ونبهه إلى ضرورة أنْ يضعَ نفسه موضع الآخرين ويجرب الكلام على نفسه أولًا، فقد يتجاوب معك ويدرك الخطأ الذي وقع فيه ويتدارك موقفه بالاعتذار، وقيامك بذلك يثبت بأنَّك ما زلت محافظ على هدوئك وقادر على التحدث والنقاش، مما يُشعر المتنمر أيضًا أنّك تملك من الثقة بالنفس ما لا يُمكنه زعزعتها.[٤]


لا تلمْ أو تضغط على نفسك

لنفرض أنَّك تعرضت للتنمر اللفظي الإلكتروني، فمجرد قراءتك للتعليق السلبي مرارًا وتكرارًا سيزيد الأمر سوءًا، لذلك لا تضغط على نفسك بالتركيز على ما تعرضت إليه، تجاهل وامحِ من ذاكرتك الكلمات والأفعال السلبيّة وضع تركيزك على نفسك، وتذكر أنَّ لديك الكثير من الأشياء الرائعة والتي تجعلك فخورًا بنفسك وهي التي تستحق أن تصبَ تركيزك فيها، فلا تلمْ نفسك، إنها ليست غلطتك، فالمتنمر هو الذي يعاني من مشكلة وليس أنت، فهو إما أنْ يكون شخصًا غير سعيد بحياته، أو يفتقر لحسن الخلق، أو أنَّه شخص مُحبَط ويحاول أنْ يجعل الآخرين يشعرون بالسوء الذي يشعر به.[٥]


استثمر وقتك في فعل الأشياء التي تستمتع بها

كلما زاد الوقت الذي تقضيه في ممارسة الأنشطة التي تجلب لك المتعة كالرياضة، والهوايات، والخروج مع أصدقائك، سيقل تأثير التنمر عليك، وكما يجب أنْ تدرك أنَّه بالرغم من وجود فئة قليلة تسعى لإحباطك وإيذائك، ثمة فئةٌ أكبر هي من تستحق الاهتمام، وأنَّ الحياة مليئة بالأمور الجميلة التي تنتظرك، فلا وقت لإضاعته بالتفكير بأمور تجلب لك الطاقة السلبيّة.[٥]


اطلب المساعدة

إنَّ بعض حالات التنمر تتطلب منك أنْ تطلبَ المساعدة من الآخرين، على سبيل المثال في حال تعرض طالب في المدرسة إلى التنمر الجسدي من زميله بشكل متكرر ولم يتمكنْ من التصدي له، فلا بدَّ أنْ يقوم بإخبار والديه بالأمر، أو اللجوء إلى أحد معلميه أو المرشد النفسي في المدرسة، وحتى الأشخاص البالغين قد يتعرضون إلى حالات تنمر لا رادع لها إلا من خلال مساعدة الغير، وقد يصل الأمر أحيانًا إلى الاستعانة بالشرطة، لذا لا تقلق واطلب المساعدة حين تحتاجها.[٦]


المراجع

  1. "What is bullying?: Violence, Harassment and Bullying Fact", humanrights, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Katie Styzek (21/12/2020), "How to Deal With Bullies", wikihow, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  3. Sandee LaMotte (20/9/2019), "How to handle the adult bully in your life", cnn, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  4. 42NPeS5Q4XJSBKB9WVXmoZUS39DmsBoQRS77rB6mpjYf4AYw4eKcZg4WeK2hgeUyGrPxtWF8mkfxUiEiKTi3i8pUPwz9muX, "Dealing With Bullying", teenshealth, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Bullying and Cyberbullying", helpguide, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  6. "Are You Being Bullied? How to Deal with Bullies", stompoutbullying, Retrieved 1/4/2021. Edited.